الجيش يحرر زمرين بريف درعا ويدخل بلدة مسحرة في ريف القنيطرة

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 16 يوليو 2018 - 8:31 صباحًا
الجيش يحرر زمرين بريف درعا ويدخل بلدة مسحرة في ريف القنيطرة


واصلت وحدات الجيش العربي السوري اليوم الأثنين 15 يوليو/تموز عملياتها العسكرية شمال مدينة درعا ، وفرضت سيطرتها على بلدة زمرين.ودخلت بلدة مسحرة في ريف القنيطرة.

مصدر ميداني أكد لمراسلون سيطرت وحدات الجيش السوري على بلدة زمرين وأم العوسج والواقعتين جنوب غرب بلدة كفر شمس ، وخربة سرايا وتل مطوق كبير وتل مطوق صغير جنوب بلدة إنخل، بعد مواجهات مع الجماعات الإرهابية المسلحة المنتشرة في المنطقة.

وقال المصدر أن وحدات الجيش عملت طوال الليلة الماضية على التمهيد الناري المكثف ، مستهدفة مواقع المسلحين في البلدات المذكورة بعشرات القذائف المدفعية والصاروخية ، وصباح اليوم اقتحمت وحدات الجيش البلدات وبسطت سيطرتها الكاملة عليهم.

وتعمل وحدات الهندسة على تمشيط القرية و ازالة الالغام والمتفجرات والتي زرعها ارهابيو البلدات قبل فرارهم ، وذلك تمهيدا لاعادة تأهيلها وعودة سكانها.

وتواصل المجموعات المسلحة تسليم أسلحتها الثقيلة والمتوسطة، وذلك في سياق الاتفاق الذي تم التوصل اليه الاربعاء الماضي للجيش العربي السوري في كل من :

( منطقة درعا البلد – طريق السد – بصرى الشام – الطيبة – اليادودة – مزيرب – العجمي – إنخل – سلمين -كفرناسج – عقربة – جاسم ).

ودخلت وحدات الجيش السوري بلدة كفر شمس وتل عنتر وتل العلاقيات بموجب الاتفاق بعد تسليم الجماعات المسلحة أسلحتها الثقيلة والمتوسطة وانتشرت في التلال والبلدة.

وأفاد المصدر ان وحدات الجيش العاملة في ريف القنيطرة دخلت القسم الشمالي من بلدة مسحرة والتي تقع على الحدود الإدارية مع ريف درعا الشمالي بعد مواجهات مع المجموعات الإرهابية المنتشرة في البلدة.

وأشار المصدر ان وحدات الجيش عملت طوال الليلة الماضية على التمهيد الناري الصاروخي على مواقع وتحصينات المجموعات الارهابية  المنتشرة في بلدة مسحرة و تل مسحرة الكاشف للبلدة ، وصباح اليوم تقدمت الوحدات وبسطت سيطرتها على القسم الشمالي من البلدة ،على ان تستكمل العمليات لفرض السيطرة الكاملة لاحقا.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.