رسالة من البطل صدقي المقت إلى اعتصام النخوه العربية من اجل إعادة العلاقات مع سورية .

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 6 أغسطس 2018 - 12:26 مساءً
رسالة من البطل صدقي المقت إلى اعتصام النخوه العربية من اجل إعادة العلاقات مع سورية .


رسالة من البطل صدقي المقت إلى اعتصام النخوه العربية من اجل إعادة العلاقات مع سورية

الأخوة الشرفاء المعتصمين أمام وزارة الخارجيه التونسيه …
أبعث إليكم بأصدق التحيات وأنبل المشاعر القوميه الصادقه
تحيه وبعد …
عندما تصل الأمه إلى هذا المستوى من السقوط والانحطاط ويتحول النظام العربي الرسمي وبعض القوى العربية إلى أداةٍ بيد أعداء الأمه ، لضربها وتدميرها خدمةً للمشروع الصهيوني الأمريكي الأستعماري … عندها لا بد من صرخةٍ بوجه أعداء الأمه وأدواتهم المأجوره …
ولا بُدَّ مما هو أكبر من صرخه …
أيها الأخوه … أيها الأحبه … أنتم الضمير الحي الذي يصرخ وجعنا … ويصرخ جرحنا … ويصرخ ألمنا … إرفعوا صوتكم عالياً كي يسمعه من في السماء ومن في الأرض …
إصرخوا صرختنا فكل كلاب الأرض المسعوره التي جاءت لتنهش لحمنا وتشرب دمنا وتسبي نسائنا …إصرخوا صرختنا فكل القوى التكفيريه الظلاميه الرجعيه التي تستبيح دمنا ونسائنا وتاريخنا وذاكرتنا تحاصرنا …إصرخوا العدو الصهيوني يشردنا ويقتلنا ويسجننا … إصرخوا صرختنا عالياً لعلىَّ هذه الأمه تستفيق من غفوتها وتستفيق من ضياعها وتستفيق من جهلها ومن سقوطها قبل فوات الأوان …
إصرخوا صرختنا عالياً كي تعيدوا لنا الحياة وكي تعيدوا لنا الثقه بأننا أبناء أمة واحدة …
أيها الأحبه … من داخل سجني في سجون الأحتلال الأسرائيلي أعُاهدكم بأسم شعب سورية وجيشها الأسطوري وقيادتها التاريخيه بقيادة السيد الرئيس القائد بشار الأسد … أعاهدكم بأننا سنسحق هذا العدوان ونهزم الدول التي تقف خلفه… وستنتصر إرادة الحياة في سورية … وسينتصر المشروع القومي المقاوم التقدمي الإنساني الحضاري الرافض للهيمنه الأستعماريه الأمريكيه والمتصدي للمشروع الصهيوني .
أعانقكم فرداً فرداً…
ومن خلالكم أحيي شعب تونس العظيم وقواه القوميه التقدميه الشريفه التي تُعبر عن ضمير ووجدان هذه الأمه . ويداً بيد سننتصر ومعنا سينتصر كل شرفاء الأمه … وإننا على موعدٍ مع ولادة فجرٍ جديد بدأ يبزغ من سورية…

مع تحيات الأسير العربي السوري في سجون الأحتلال الإسرائيلي …
إبن الجولان العربي السوري المحتل … مجدل شمس …
صدقي سليمان المقت …
سجن النقب جنوب فلسطين المحتله… 4:8:2018

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.