روسيا: إعادة فرض العقوبات على إيران تزعزع الاستقرار بالشرق الأوسط

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 9 أغسطس 2018 - 10:07 مساءً
روسيا: إعادة فرض العقوبات على إيران تزعزع الاستقرار بالشرق الأوسط


أكدت الخارجية الروسية أن إعادة فرض الولايات المتحدة عقوباتها ضد إيران ستزعزع الاستقرار في الشرق الأوسط وتؤدي إلى انعكاسات سلبية على النظام العالمي.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، في مؤتمر صحفي عقدته اليوم الخميس: “لا شك في أن تصرفات الإدارة الأميركية ستسفر عن تداعيات سلبية طويلة الأمد بالنسبة للنظام العالمي لعدم انتشار الأسلحة النووية، كما ستعطي دفعة سلمية إضافية مزعزعة للاستقرار للأوضاع في الشرق الأوسط”.

وشددت زاخاروفا مع ذلك على أن “روسيا لا تزال متمسكة بخطة العمل المشتركة الشاملة الخاصة ببرنامج إيران النووي، وستواصل الانطلاق من مبادئ القرار 2231 الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة”.

وأضافت المسؤولة: “حسب ما نعلم، هذا هو النهج الذي يعتزم الالتزام به المشاركون الآخرون في خطة العمل المشتركة الشاملة”.

وأكدت زاخاروفا موقف موسكو ومفاده أن نهج الولايات المتحدة لتقويض الاتفاق النووي مع إيران وإعادة الضغوط واسعة النطاق على الجمهورية الإسلامية من خلال العقوبات “أمر مضر تماما”، موضحة أن السلطات الأميركية تسعى عبر ذلك لتحقيق مصالح صفوف ضيقة في البلاد وليس مصالحها القومية.

وأعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، يوم 8 أيار الماضي، عن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران، معتبرا أن هذه الصفقة لم تضمن على الإطلاق عدم حصول السلطات الإيرانية على السلاح النووي ومتعهدا بإعادة فرض العقوبات القاسية على الجمهورية الإسلامية وتطبيق إجراءات تقييدية جديدة ضدها.

وفي 7 آب فرضت الولايات المتحدة الحزمة الأولى من العقوبات ضد إيران شملت قطاع إنتاج السيارات والاتجار بالذهب والمعادن الثمينة الأخرى.

وأكدت واشنطن سابقا أن عقوباتها على طهران تستهدف كذلك الدول المتعاونة مع الجانب الإيراني في المجالات التي حددتها الإدارة الأميركية.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.