«قضية اغتصاب» تهز الشارع الطرطوسي.. والعدل تستنفر

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 19 أغسطس 2018 - 2:05 مساءً
«قضية اغتصاب» تهز الشارع الطرطوسي.. والعدل تستنفر


شاب يبلغ من العمر 18 عاما من طرطوس قرية كرتو، قام باغتصاب 14 طفلاً والقضاء يطلق سراحه بعد 17 يوماً فقط بعدما دفع رشوة للقاضي 4 مليون بحسب ما ورد بلسان والد أحد الأطفال.
وفي التفاصيل ..

بثَّ أب سوري همه وغضبه مشتكياً “فساد قضاء” أطلق سراح مغتصب ابنه، بعد سبعة عشر يوماً فقط على احتجازه

قام المواطن “شادي يونس جري” بنشر مقطع فيديو على صفحات التواصل الاجتماعي، متحدثاً عن قضية أرقته وأرقت ذوي 14 طفلاً، تم اغتصابهم على يد المدعو (ز -ع)، فتحدث شادي عن قيامه بالإدعاء على (ز-ع) بعد علمه بقيامه باغتصاب طفله (م _ج) تحت تهديد السلاح الأبيض “السكين”.

وأضاف شادي أنه وبعد تقديم شكوى بحق (ز-ع)، قامت الشرطة بتوجيه دورية إلى مكان تواجده وإلقاء القبض عليه، فاعترف بجريمته، وقام بتمثيلها في مكان الاغتصاب بحضور مدير الناحية وأهالي القرية وبحضور أمناء الفرق الحزبية.

وأكد شادي بأن ابنه لم يكن الضحية الوحيدة، فبحسب ماذكر فقد اعترف المجرم بقيامه باغتصاب 14 طفلاً .

شادي ناشد الجهات المسؤولة بإعادة فتح تحقيق في ملابسات الحادثة، ومحاسبة القاضي الفاسد والمجرم مغتصب الأطفال .
ماذا لو اقدم والد الطفل على أخذ حقه بنفسه؟
نرجو من السادة المحامين ابداء آرائهم

وبعد الانتشار الكبير للفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي والضحيح الكبير الذي حصده بمحافظة طرطوس ، تم القاء القبض على  المدعو زين العابدين عثمان المتهم بقضية اغتصاب الطفل في قرية كرتو فور وصول وزير العدل القاضي المستشار هشام الشعار.
وزير العدل القاضي المستشار الرفيق هشام الشعار  أكد أنه تم تكليف فرع الأمن الجنائي في طرطوس للتوسع في التحقيق للتأكد من مدى مصداقية ما تناقلته بعض وسائل التواصل الاجتماعي حول قيام المدعو زين العابدين باغتصاب عدد من الاطفال في محافظة طرطوس.
وقال الشعار في تصريح للصحفيين.. إنه نتيجة لما أثير من ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي منذ مساء أمس حول قيام المدعو زين العابدين باغتصاب 14 طفلا وإخلاء سبيله من قبل القضاء بعد 17 يوما انتقلت بنفسي الى محافظة طرطوس للوقوف على واقع هذا الموضوع.
وأوضح الشعار أنه وبعد الاطلاع على ملف الدعوى تبين أن هناك شكوى بدائية من قبل المدعو شادي والد الطفل المعتدى عليه من غير ذكر الألقاب ولم يكن هناك أي ادعاء شخصي كما ذكر في ضبط الأمن الجنائي ومحاولة قيام المدعى عليه الذي تم إخلاء سبيله بالاعتداء على الطفل المذكور.
ولفت الشعار إلى أنه تبين أيضا بعد الاطلاع على الضبط أن هناك إفادة لسيدة ذكرت أن المذكور حاول الاعتداء او اعتدى على ابنها قبل ثلاث سنوات ولم تتقدم بشكوى حرصا على سمعة ابنها.
وبين وزير العدل أنه لا يوجد كما ذكر في مقطع الفيديو الذي تم عرضه على وسائل التواصل الاجتماعي بأن هناك 14 طفلا تم اغتصابهم كما ذكر والد الطفل المذكور وكما تبين في إفادة الطفل المذكور وإفادة السيدة التي ذكرت في ملف الدعوى.
وقال الشعار .. إن التقرير الطبي الموجود في الملف يشعر بأن الطفل المذكور تعرض للضرب على رأسه وليس هناك ما يشير إلى أي اعتداء جنسي وما أثير حول وجود 14 طفلاً قد يكون أو لا يكون لكن في الملف لا يوجد ما يشير بأي شكل من الأشكال لوجود 14 طفلا تم الاعتداء عليهم لكن إذا أردنا الدخول في أمور قانونية فإن عدم وجود آثار اعتداء جنسي لا ينفي وقوع
الفعل في حال ثبت بالأدلة والبراهين وبأقوال الشهود.
وأضاف الشعار.. لدى سؤال المدعو شادي والد الطفل المعتدى عليه قال : إن أهل القرية ذكروا بأن هناك محاولات أو اعتداءات على أطفال لكن الأهالي لم يتقدموا بأي شكوى حرصا على سمعة أبنائهم.
وأكد الشعار أنه تم تكليف فرع الأمن الجنائي بهذا الموضوع والتوسع في التحقيق للتأكد من مدى مصداقية هذه الأقوال وفي حال ثبتت صحة هذه الأقوال وهي طبعا لا تثبت إلا بأقوال الأطفال وذويهم وبالتقارير الطبية وبالشهود فإننا لن نتساهل أو نتوانى عن فرض العقوبة وملاحقة الفاعل فهذا هو هدف القضاء والقاضي يتخذ قراره وفق الأدلة الموجودة في الملف.
وقال الشعار.. إن إخلاء السبيل أمر يعود لسلطة تقديرية للقاضي وقد يكون القاضي أخطأ أو أصاب مشيرا إلى أنه تم تكليف رئيس إدارة التفتيش بسماع أقوال القضاة والمعنيين بهذا الموضوع ووجهة نظرهم والذين كانوا السبب في إخلاء سبيل المدعى عليه وسنقوم بدورنا باتخاذ الإجراءات والعقوبات المناسبة ومحاسبة من ارتكب هذا الجرم كائنا من كان وأؤكد لكم أنه سيصل كل ذي حق إلى حقه وفق القانون

جولان تايمز – خلود حسن


رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.