أخر التطورات العسكرية بمعارك تلول الصفا بريف السويداء

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 8 سبتمبر 2018 - 6:24 صباحًا
أخر التطورات العسكرية بمعارك تلول الصفا بريف السويداء


تواصل قوات الجيش العربي السوري تقدمها في منطقة تلول الصفا الجبلية الوعرة في ريف السويداء الشرقي.

وذكرت وكالة “سانا” أن “وحدات من الجيش العربي السوري حققت تقدماً جديداً خلال عملياتها في منطقة تلول الصفا بريف المحافظة الشرقي مضيقة الخناق على مجاميع إرهابيي تنظيم “داعش؟ المتحصنين في أغوارها المنيعة”.

وأضافت الوكالة أن “وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة، تقدمت في أرض قاع البنات شمال غرب تلول الصفا بمسافة كيلو متر واحد، وذلك بعد اشتباكات عنيفة مع إرهابيي التنظيم، سبقتها رمايات مدفعية تمهيدية على نقاط تجمعهم وتحصنهم في المنطقة”.

وبينت “سانا” أن “الارهابيين تكبدوا خسائر بالأفراد والعتاد بعد تدمير نقاطهم المحصنة وخطوط الصد، التي اتخذوها بين الوهاد الصخرية البازلتية وفي محيط الهضاب قليلة الارتفاع”.

ولفتت الوكالة إلى أنه “بالتقدم الجديد الذي حققته وحدات الجيش، تكون ضيقت الخناق أكثر على الارهابيين، وقطعت عنهم المزيد من مصادر المياه السطحية، كالبرك الصغيرة والآبار في المنطقة، ما يزيد من ارتباكهم ويجعل انهيارهم مسألة وقت لا أكثر”.

وعلى المحور الغربي، حققت وحدات من الجيش تقدماً في عمق الجروف الصخرية على جهة قبر الشيخ حسين على تخوم تلول الصفا.

وبحسب “سانا”، “خاضت الوحدات اشتباكات عنيفة مع إرهابيي تنظيم “داعش” في الجرف الثالث، بالتزامن مع استهداف تحصيناتهم وأوكارهم فيها بالوسائط النارية المناسبة لطبيعة المنطقة، وأوقعت في صفوفهم قتلى ومصابين”.

وكانت وحدات من الجيش بسطت سيطرتها على مساحات جديدة من الجروف الصخرية، بما فيها نقاط حاكمة على أطراف تلول الصفا، بعد اشتباكات عنيفة مع إرهابيي “داعش”.

وتقدمت في أرض قاع البنات شمال غرب تلول الصفا مسافة وصلت إلى نحو 2 كم، بما فيها نقاط حاكمة ومنطقة حصينة نتيجة طبيعتها الجيولوجية.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.