محافظة دمشق تحدد آلية جديدة لتقييم بدلات إيجار أملاكها

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 21 سبتمبر 2018 - 7:42 صباحًا
محافظة دمشق تحدد آلية جديدة لتقييم بدلات إيجار أملاكها


قال عضو مكتب تنفيذي في محافظة دمشق فيصل سرور في حديث خاص لـ « هاشتاغ سوريا »  أنه تم تحديد آلية جديدة لإعادة تقييم بدلات الإيجار التابعة لمحافظة دمشق وفق آلية جديدة.

ولفت سرور إلى أنه وفي البداية وفقا للآلية الجديدة « تكلف مديرية شؤون الأملاك بإعداد البيانات اللازمة لإعادة تقييم بدلات الإيجار أو الاستثمار أو الاشغال متضمن المعلومات التالية (رقم المحل وموقعه مفصلا ومساحته واسم المستثمر وبدل الإيجار وتاريخ تعديله الاخير والمستند القانوني للعقد)، لتسلم بعد ذلك البيانات والوثائق للقاضي المكلف بالسرعة الكلية لاستلام النتائج وتسليمها إلى الجهة المختصة في المحافظة »  .
وأضاف أنه يقوم القاضي بتسمية الخبراء من الجدول المعتمد لدى وزارة العدل ويقوم بتحليفهم اليمين القانونية ويحدد أتعابهم ويعد كتابا إلى محافظة دمشق لصرف السلفة اللازمة.
وبعد قيام الخبراء بالتقييم يعتمد القاضي البدلات الجدية ويعدها في جدول على نسختين ويرسل إحداها إلى محافظة دمشق مع الإشعار بقيام الخبراء بمهامهم تمهيدا لتصفية السلف الممنوحة لهم وترفع هذه الجداول إلى المحافظ يوم الأحد من كل أسبوع تمهيدا لعرضها على المكتب التنفيذي أصولا.
وبعد ذلك ترسل مديرية المجالس القرارات مع كامل ملفاتها إلى مديرية شؤون الأملاك لدعوة المستأجرين والشاغلين خلال عشرة أيام لإبلاغهم التقدير الجديد وفي حال الموافقة تنظيم العقد اللازم بعد تبرئة الذمة أصولا.
أما في حال عدم الموافقة على التقدير الجديد يتم العرض على المكتب التنفيذي لإخضاع العقار المشغل بأي صفة لقانون النفع العام وفسخ عقد الشاغل وإعادة الإعلان عن الموقع وفق الطريقة التي يحددها آمر الصرف.
يشار إلى أنه وفي آلية التقييم القديمة كانت تقوم لجنة مؤلفة من مدير المالية ومدير الأملاك ومدير القانونية بتقييم الإيجارات، إلا أن قرارها كان يطعن بالقضاء، إلا أنه وفق الآلية الجديدة فقد تم استدراك هذا الطعن,

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.