(عيد الشهداء …أنبل عيد..) ( غسان إخلاصي )

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 7 مايو 2016 - 11:33 صباحًا
(عيد الشهداء …أنبل عيد..) ( غسان إخلاصي )


(عيد الشهداء …أنبل عيد..)
( غسان إخلاصي )

— 1 –
زغردت السماء وابتهل العباد
شهيد جاء توا فافتخر التراب …
الأرض تتباهى بدماء من رحلوا
رب العباد كرمهم وعاجلهم الثواب…..
رووا بطاح اﻷرض بدماء كريمة
زهت بها وتنافحت فخرا الأنساب….
يامن وقفت شامخا أمام عدوك
سيبقى رسمك خالدا يخلده العباب….
اﻷرض أرضنا والجبال شموخنا
علمتنا حب الثرى ولم يعيها اﻷعراب….
ياشهداء وطني الحبيب أنتم مشعل
سينير درب البطولة مهما طغى اليباب….
سوريا الحبيبة أنت عشقي وغرامي
هيهات من خان وطنا تذكره القباب….
من باع وطنه في يوم كريهة بدرهم
سيموت جيفة في العراء تحقره السباب…..
عيدك -ياشهيد الوطن – تسامت له العلا
أيناك من مجد سام غافلته الأوصاب.؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لك التقدير والإجلال أبدا من كل ماجد
ذاقوا طعم الفخر قبلك وتهادتهم الأنخاب….

– 2 –
سيبقى المجد دوما هامة عز لجنودنا
هم اﻷجلاء وعدوهم الختر جزتهم الحراب….(الختر .. النذل الحقير )
من ذاق طعم البطولة العظيمة ساميا
لايرضى بالخيانة مهما تنوعت الأسباب…..
يابن وطني الغالي إن الحياة قصيرة
سيخلد فيها سرمدا من قرظته اﻷلباب….
شربنا كأس البطولة في أرضنا بعزة
واستاف البغاة الذل طوعا فهم حجاب…..
ياأسود جلق إن البغاث استنسروا
وغدا اليعسوب مغوارا يحميه الذباب…..
هذي حلب الشهباء تداوي جراحها قهرا
أنجدوها كثر الشهداء فيها واستباحتها الق……
هلموا إلى ساحات العلا والجاه قدما
إن الغلاة أفحشوا زيفا وازدرتهم الكلاب…..
لاتظنوا أبدا أن الحق في الدنيا ضائع
الله ينصر عبده مهما تعددت اﻷقطاب…..
ياويح من رضع المهانة يوما صاغرا
سيزبله التاريخ عدلا وتزدريه الفرانب (بكسر الفاء … الفئران )…..
سأذكر ما حييت- يا خليلي- حكاية ماجد
لبى نداء الواجب طوعا فهو محراب (مقاتل .. شجاع )….
يالائمي في حب وطني الغالي اعتبر
فالوطن باق وكل الأنام والدنيا خراب…..
———————‘–”’———————————————–”” غسان إخلاصي …. gh


رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.