أميركيون يهاجرون بحثا عن حياة أفضل في مدن أصغر

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 22 أكتوبر 2018 - 8:04 صباحًا
أميركيون يهاجرون بحثا عن حياة أفضل في مدن أصغر


لطالما اجتذبت المدن الكبرى الأميركيين حيث وجدوا فيها الخدمات والمرافق التي تسهل حياتهم، ولكن يبدو أن نمطا جديدا من الهجرات بدأ يظهر بين مدن الولايات المتحدة، فأصبحت المدن الصغرى أكثر جذبا.

وتكشف أرقام بيانات مكتب الإحصاء الأميركي ارتفاع أعداد الأميركيين الذين يغادرون مدنا مثل نيويورك ولوس أنجلس وشيكاغو ويستقرون في مدن أصغر مثل فينكس ولاس فيغاس.

وفي الوقت الذي بدأ يأفل فيه بريق أربع مدن في ولاية نيويورك، أخذت نجوم خمس مدن أخرى باللمعان في ولاية تكساس.

​المصدر: مكتب الإحصاء الأميركي، الأنفوغراف خاص بموقع “الحرة”

وتشير الأرقام إلى أن أكثر من نصف مليون أميركي تركوا مدنا في ولاية نيويورك خلال السنوات من 2012 إلى 2017، والتي يبلغ متوسط الإيجارات في بعض أحيائها 4100 دولار، وهو ما يستنزف حوالي 60 في المئة من الأجور التي يبلغ متوسطها 83.5 ألف دولار سنويا، فيما يقدر متوسط أسعار الشقق والمنازل بـ 1.1 مليون دولار.

وفقدت مدن في منطقة لوس أنجلس 381 ألف شخص خلال الفترة ذاتها، حيث تستنزف إيجارات المنازل حوالي 40 في المئة من متوسط الدخل السنوي للفرد والذي يبلغ 66 ألف دولار، فيما يبلغ متوسط أسعار المنازل هناك 630 ألف دولار.

​المصدر: مكتب الإحصاء الأميركي، الأنفوغراف خاص بموقع “الحرة”

في المقابل فإن مدينة مثل فينكس في ولاية أريزونا لا تتجاوز حصة إيجارات المنازل الـ 21 في المئة من متوسط الأجور الذي يبلغ 63 ألف دولار، إذ يبلغ متوسط الإيجارات الـ 1100 دولار شهريا، فيما يتراوح متوسط أسعار المنازل بين 280 و350 ألف دولار.

وفي مدينة لاس فيغاس يصل متوسط الرواتب إلى 57 ألف دولار، إلا أن الإيجارات الشهرية لا تتجاوز الـ 21 في المئة، فيما يبلغ متوسط أسعار المنازل 273 ألف دولار.

لماذا تجتذب المدن الصغرى الأميركيين؟

​المصدر: مكتب الإحصاء الأميركي، الأنفوغراف خاص بموقع “الحرة”

وتشير البيانات إلى أن 55 في المئة انتقلوا لأسباب تتعلق بالسكن، فيما انتقل 18 في المئة لأسباب تتعلق بالعمل، و16 في المئة لأسباب تتعلق بالعائلة، و11 في المئة لأسباب أخرى.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.