علناً… «اسرائيل» بحضن الإمارات

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 29 أكتوبر 2018 - 5:29 مساءً
علناً…  «اسرائيل» بحضن الإمارات


مع تسارع خطوات التطبيع العلني بين ممالك الخليج وكيان الاحتلال الإسرائيلي انتشرت صور وتصريحات لمسؤولين في الكيان وهم يتجولون في أنحاء الإمارات ويزورون المعالم السياحية فيها وعلى رأسها مسجد الشيخ زايد في أبوظبي.

وزيرة الثقافة والرياضة في كيان الاحتلال ميري ريغيف نشرت حسب وكالة الصحافة الفرنسية تسجيل فيديو على صفحتها في موقع فيسبوك اليوم تظهر فيه وهي تقوم بجولة في مسجد “زايد” برفقة أشخاص يرتدون الزي الإماراتي وتتبادل عبارات الشكر معهم.

وترافق ريغيف وفدا رياضيا “إسرائيليا” يشارك في بطولة الجودو الدولية التي تقام في أبوظبي تحت عنوان “غراند سلام” بعد الاتفاق مع مشيخة الإمارات على مشاركة الرياضيين الإسرائيليين ورفع علم كيان الاحتلال وعزف “نشيده” على أراضيها.

وبالتوازي مع جولات مسؤولي الكيان الصهيوني العلنية في معالم الإمارات السياحية شارك وفد إسرائيلي مؤلف من سبعة أشخاص في مؤتمر المندوبين المفوضين للاتحاد الدولي للاتصالات حيث جلس أعضاء الوفد في القاعة الرئيسية للاجتماعات خلال افتتاح المؤتمر بين مندوبين الدول الأخرى وكتب اسم “إسرائيل” على بطاقتين وضعتا على الطاولة أمامهم كما قام هؤلاء بجولة سياحية في دبي قبل يوم من الافتتاح.

وكانت مجلة نيويوركر الأمريكية كشفت في حزيران الماضي النقاب عن أن العلاقات بين الإمارات وكيان الاحتلال الإسرائيلي تعود إلى سنوات طويلة وتحدثت عن أن كيان الاحتلال حافظ على علاقة سرية مع مشيخة الإمارات تعود إلى تسعينيات القرن الماضي بدأت مع سلسلة من الاجتماعات بين مسؤولين إماراتيين وإسرائيليين في واشنطن بعد التوقيع على اتفاقية أوسلو في عام 1993.

خطوات توثيق العلاقات مع كيان الاحتلال لم تقتصر على الإمارات فقد وصل وفد رياضي إسرائيلي أمس الأول إلى مشيخة قطر للمشاركة في بطولة العالم للجمباز التي تستمر منافساتها حتى الثالث من الشهر القادم.

كما كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية أمس عن حوار سري بين مشيخة البحرين وكيان الاحتلال الإسرائيلي لإعلان إقامة علاقات علنية بينهما استكمالا لخطوات التطبيع التي تقوم بها ممالك ومشيخات الخليج مع هذا الكيان.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.