لانها موزاييك سوريه الذي نعتز به جرمانا سورية الصغرى ستبقى الاقوى

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 16 مايو 2016 - 6:33 مساءً
لانها موزاييك سوريه الذي نعتز به جرمانا سورية الصغرى ستبقى الاقوى


جولان تايمز

انها سورية الصغرى بخليطها الاجتماعي والسياسي , جرمانا من كانت دائما ابواب اهلها مفتوحة للسوريين والعرب حتى باتوا الاقلية فيها مرحبين بكل من اتاهم.

فمهما حاولوا تشوية صورتها تبقى هي الاجمل وعقالها وقياداتها هي المسيطرة على الامور ومن تتحكم بشراع النجاة للمدينة, مع اهلنا في لبنان من كانوا السند الدائم وفي مقدمتهم سماحة الشيخ نصر الدين الغريب شيخ عقل طائفة المسلمين الموحدين في لبنان والامير طلال ارسلان حيث ابرق سماحة الشيخ بالرسالة التالية:

بسم الله الرحمن الرحيم حضرة مشايخنا إخواننا وأهلنا في بلدة جرمانا الكريمة العامرة. من مكتب سماحة شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نصر الدين الغريب وبإسم سماحته نوجه أسمى التحيات اليكم لمواقفكم المشرفة بعدم السماح للفتنة ان تدخل بينكم..
وإن  ما حصل من أحداث في الليلة الماضية.. يأسفنا جميعا من الفعل وردة الفعل وندعوكم وأنتم أدرى بالتروي وتحكيم العقل والمنطق..وإذ نحذر من دخول أصحاب الغوايا والنوايا السيئة وما يسمى الطابور الخامس لإضرام الفتنة وازدياد سعيرها.
فإن ما يقوم به الإستاذ لواء جابر من قبل عطوفة الأمير طلال أرسلان والتنسيق مع الدولة والقيادة السورية. مع سيادة الرئيس الدكتور بشار الأسد هو أفضل منهج وأسلم عاقبة والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

واضاف اهلنا ومشايخنا في جرمانا بالرسالة التالية:

ggggg

بسم الله الرحمن الرحيم
وبه في كل الأمور نستعين

نداء من الهيئة الروحية للمسلمين الموحدين الدروز في مدينة جرمانا الى جميع الأخوة المواطنين المقيمين في هذه المدينة الكريمة المجاهده .
= تمر البلاد حاليا بأوضاع صعبة وقاسية، سببت ضررا كبيرا بالبلاد والعباد، من تدمير وتهجير وتقتيل وإثارة للفتن بغية إنهاك شعبنا وبلادنا والحاق الضرر بهما.
= وقد تعرض شعبنا ووطننا – عبر التاريخ – لمثل هذه التجارب، وقد خرج منها دائما مهابا، منتصرا، بفضل شجاعة أبنائه وصدقهم وتمسكهم بالأرض والفضيلة، وسيخرج بإذن الله من هذه الأزمة شأنه دائما .
= ومنذ أيام قليلة، تعرضت مدينة جرمانا لمشروع فتنة مغرضة تم تداركها من قبل المخلصين الأوفياء لدينهم و وطنهم وأهلهم وعادت الأمور إلى مجراها الطبيعي والمنطقي، بعون الله تعالى فله الحمد والشكر دائما .
= إننا نهيب بأهلنا في جرمانا وبكافة المسؤولين عن شؤونها أن نكون جميعا يقظين حذرين من أي فعل أو رد فعل في هذه الظروف الحرجة ونؤكد على ضرورة الالتزام بأننا جميعا – مواطنون ومسؤولون – نعمل تحت سقف القانون وفي خدمة الوطن والمجتمع .
= وسوف نسعى جاهدين لمعالجة ماحصل وفق المعايير والأصول المتبعة. ليصار إلى وضع كافة الأمور في نصابها الديني والاجتماعي والقانوني مع الشكر والتقدير لكل من ساهم في وأد الفتنة .
والله ولي التوفيق

جرمانا في  4/شعبان/1437 ه
الموافق     12/أيار/2016 م


رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.