اختفاء طائرة لشركة مصر للطيران على متنها 56 راكباً

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 19 مايو 2016 - 9:39 صباحًا
اختفاء طائرة لشركة مصر للطيران على متنها 56 راكباً


اختفاء طائرة لشركة مصر للطيران على متنها 56 راكباً

شركة مصر للطيران تعلن اختفاء طائرة للشركة من طراز ايرباص 320 على متنها 56 راكباً وتشير إلى أن الطائرة وقعت في البحر المتوسط.
الطائرة المصرية التي اختفت كان على متنها 59 راكباً و10 من طاقمها
أعلنت شركة مصر للطيران الخميس اختفاء طائرة للشركة من طراز ايرباص 320 واختفاءها عن الرادار بعدما أقلعت من مطار شارل ديغول في باريس ليلة أمس وعلى متنها 56 راكباً بينهم طفل ورضيعان وطاقم من 7 أشخاص بالإضافة إلى 3 أفراد أمن. وهم 30 مصرياً و15 فرنسياً وبريطاني وبلجيكي وكندي وعراقي وسعودي وجزائري وسوداني وتشادي وبرتغالي.وقال مصدر مسؤول في الشركة في بيان إن الطائرة كانت على ارتفاع 37 ألف قدم واختفت قبل ثمانين ميلاً من دخولها إلى المجال الجوي المصري.ونقل مراسل الميادين عن شركة مصر أن الطائرة سقطت في البحر المتوسط. كما نقل عن مصادر في برج مراقبة مطار القاهرة أن الطائرة المصرية المختفية لم ترسل أي استغاثة قبل اختفائها. وأضاف أن مصر أرسلت طائرات استكشاف لرصد ما حدث للطائرة، وشكلت غرفة عمليات من مختلف الأجهزة لمعرفة أسباب اختفاء الطائرة المصرية، وبدأت بجمع المعلومات، مشيراً إلى أن القاهرة فتحت أيضاً خطاً ساخناً مع أثينا للمساعدة في كشف غموض اختفاء الطائرة المصرية.
وقالت وسائل اعلام مصرية إن الطائرة المفقودة اختفت عند ما يسمى بنقطة كومبي بعد 10 دقائق من أخر اتصال، مشيرة إلى أن آخر رصد للطائرة المصرية القادمة من باريس كان داخل مجال أثينا الجوي.هذا وتجري طائرات مصرية ويونانية عمليات بحث في مكان اختفاء الطائرة المصرية. وأعلنت وزارة الدفاع اليونانية نشر فرقاطة وطائرة عسكرية للبحث عن الطائرة المصرية المفقودة جنوب البحر المتوسط.ووصلت فرق انقاذ تابعة للقوات المسلحة المصرية إلى الموقع المحدد حيث لا يزال البحث جارياً عن الطائرة.


رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.