مناقشة موازنة وزارة الإعلام و الوزير سارة: تعويض مالي مرضِ للعاملين في قطاع الإعلام

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 14 نوفمبر 2018 - 9:40 مساءً
مناقشة موازنة وزارة الإعلام و الوزير سارة: تعويض مالي مرضِ للعاملين في قطاع الإعلام


مناقشة موازنة وزارة الإعلام و الوزير سارة: تعويض مالي مرضِ للعاملين في قطاع الإعلام

ناقشت لجنة الموازنة والحسابات في مجلس الشعب الموازنة الاستثمارية لوزارة الإعلام والمؤسسات والجهات التابعة لها والمقدرة بـ 13 مليارا و722 مليون ليرة سورية.

ودعا أعضاء اللجنة في مداخلاتهم إلى إيجاد نظام مالي جديد يتلاءم مع الجهود المبذولة من قبل الإعلاميين ويوفر لهم بيئة عمل مشجعة للإنتاج الفكري والإبداعي إضافة إلى تشغيل خريجي كلية الإعلام وتوسيع دائرة التأهيل والتدريب للكوادر الإعلامية للارتقاء بمستوى الأداء.

وأكد أعضاء اللجنة أهمية دراسة ومتابعة محتوى ما يقدمه الإعلام السوري وخاصة الدراما وانعكاساتها الفردية والمجتمعية والتركيز على الإعلام التنموي لما له من دور كبير في توعية وتنمية أفراد المجتمع وضرورة تنظيم عمل الإعلام الالكتروني ومعالجة مسألة العاملين على نظام “البونات”.

بدوره بين وزير الإعلام عماد سارة أن الوزارة تعمل بجدية لتوفير الأدوات اللازمة لتطوير العمل الإعلامي بالنظر إلى الدور المنوط بالإعلام الوطني وأن النظام المالي للمؤسسات الإعلامية المقترح من قبل الوزارة يحظى بموافقة رئاسة مجلس الوزراء ووزارة المالية وهو قيد الصدور بما يتناسب مع طبيعة العمل الفكري الأمر الذي من شأنه أن يحقق إنتاجية نوعية في العمل ويؤمن دخلا مرضيا للعاملين في المجال الإعلامي.

كما أشار الوزير سارة إلى أهمية إنشاء مراكز دراسات استراتيجية تقوم بتزويد الإعلام بالمصطلحات والدراسات التي تجنبه الوقوع في فخ استخدام المصطلحات الملغومة التي تعتبر جزءا من الحرب الإعلامية ضد بلدنا.

وأكد وزير الإعلام ضرورة تفعيل برامج التدريب والتأهيل عبر معهد الإعداد الإعلامي ودعم مؤسسة الإنتاج الإذاعي والتلفزيوني وجميع المؤسسات الإعلامية بما يساعدها على تحقيق أهدافها.

المصدر : وزارة الإعلام

جولان تايمز _سهاد الأعور

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.