وحدات من الجيش تفك الطوق عن محطة الزارة لتوليد الكهرباء بريف حماة الجنوبي وتقضي على 125 إرهابيا

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 22 مايو 2016 - 10:24 صباحًا
وحدات من الجيش تفك الطوق عن محطة الزارة لتوليد الكهرباء بريف حماة الجنوبي وتقضي على 125 إرهابيا


وحدات من الجيش تفك الطوق عن محطة الزارة لتوليد الكهرباء بريف حماة الجنوبي وتقضي على 125 إرهابيا

محافظات..
أكد مصدر عسكري مقتل 125 إرهابيا على الأقل بين صفوف تنظيم “جبهة النصرة” و”حركة أحرار الشام الإسلامية” المرتبط بنظام آل سعود وتدمير عربات وآليات مزودة برشاشات ثقيلة بريف حماة الجنوبي والشمالي.
وقال المصدر في تصريح لـ سانا إن وحدات من الجيش والقوات المسلحة “فكت في عمليات نوعية الطوق عن محطة الزارة لتوليد الكهرباء ودحرت المجموعات الإرهابية التابعة لتنظيم “جبهة النصرة” و”حركة أحرار الشام الإسلامية” إلى عمق بلدة حر بنفسه” في الريف الجنوبي.
وأضاف المصدر إن العمليات أدت إلى سيطرة وحدات الجيش على جميع النقاط والمواقع المهمة شمال وشرق بلدة حر بنفسه بعد القضاء على أكثر من 100 إرهابي وتدمير 10 عربات مزودة برشاشات متنوعة”.
ويضم تنظيم “حركة أحرار الشام الإسلامية” مئات الإرهابيين المرتزقة وهو يعتنق الفكر الوهابي التكفيري ويتلقى مختلف أنواع الدعم المالي والتسليحي من النظام السعودي.
وفي الريف الشمالي بين المصدر العسكري أن وحدات من الجيش بمؤازرة سلاحي الجو والمدفعية أحبطت هجوم مجموعات إرهابية تابعة لتنظيم “جبهة النصرة” و”حركة احرار الشام الإسلامية” على نقاط عسكرية على محور معان وتل بزام.
وأشار المصدر العسكري إلى “مقتل 25 إرهابيا وإصابة العشرات وإجبار من تبقى من منهم على الفرار وتدمير 6 عربات مزودة برشاشات دوشكا”.
ولفت المصدر إلى أن من بين القتلى “الإرهابي سمير الأسمر متزعم ميداني في تنظيم “جبهة النصرة” وحسن أبو رماح ومالك العزو وابراهيم بكري”.
وأسفرت عمليات الجيش أمس عن مقتل 20 إرهابيين في قريتي خربة الناقوس والزارة وإعطاب سيارة وإصابة نحو 6 إرهابيين من “الجبهة الإسلامية” في محيط قرية عيدون غرب سلمية.

سلاح الجو يدمر مقرات وتجمعات لتنظيم “داعش” الإرهابي في حقل الشاعر بريف حمص الشرقي


وواصل الطيران الحربي السوري طلعاته الجوية على تجمعات وآليات تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في ريف حمص الشرقي.
وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن سلاح الجو في الجيش العربي السوري نفذ صباح اليوم ضربات مكثفة على مقرات وأماكن تحصن إرهابيي تنظيم “داعش” في حقل الشاعر النفطي ومحيطه وشرقي حقل جزل وقرية أم التبابير بالريف الشرقي.
وأشار المصدر إلى “تكبد إرهابيي التنظيم التكفيري خسائر بالأفراد والعتاد الحربي خلال الضربات وتدمير آليات بعضها مزودة برشاشات ثقيلة وأخرى محملة بالذخيرة”.
إلى ذلك تأكد وفقا للمصدر العسكري “سقوط قتلى ومصابين بين إرهابيي تنظيم داعش وتدمير آلياتهم في رمايات مركزة نفذها الطيران الحربي السوري على تجمعاتهم وأوكارهم شرق مدينة القريتين” الواقعة جنوب شرق مدينة حمص بنحو 85 كم.
وأحكمت وحدة من الجيش أمس سيطرتها على تلول الخضاريات على اتجاه قصر الحير الغربي/الباردة بعد تكبيد لإرهابيي تنظيم “داعش” خسائر في الأفراد والعتاد الحربي.

وحدات من الجيش بإسناد جوي تدمر سيارة مفخخة لتنظيم “داعش” الإرهابي وتوقع قتلى بين صفوفه في دير الزور


وجه سلاح الجو في الجيش العربي السوري صباح اليوم ضربات مركزة على تجمعات ومقار لتنظيم “داعش” المدرج على لائحة الارهاب الدولية جنوب غرب مدينة دير الزور.
وذكر مصدر عسكري أن الضربات الجوية أوقعت خسائر بالأفراد بين إرهابيي التنظيم التكفيري ودمرت اليات لهم مزودة برشاشات متنوعة ومقار تحوي كميات من الذخائر والأسلحة.
وقضى الطيران الحربي السوري أمس على تجمعات لإرهابيي “داعش” في محيط البانوراما جنوب غرب دير الزور ودمر لهم مقار واليات مدرعة جنوب قرية المريعية.
وأفاد مراسل سانا في دير الزور بأن وحدة من الجيش دمرت عربة مفخخة يقودها انتحاري في محيط منطقة البانوراما جنوب غرب مدينة دير الزور.
وقضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة في ال15 من الشهر الجاري على آخر تجمعات إرهابيي “داعش” في دوار البانوراما على الأطراف الجنوبية الغربية لمدينة دير الزور.
إلى ذلك أقرت صفحات محسوبة على التنظيمات الارهابية بمقتل من سمته مسؤول القاطع الغربي في مدينة دير الزور في تنظيم “داعش” المدعو أبو خديجة المصري في محيط جبل الثردة بريف دير الزور الجنوبي الشرقي والذي كان يشغل منصب المسؤول العام للتنظيم في دير الزور.

وحدة من الجيش تدمر مقر قيادة لتنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي في منطقة درعا البلد

إلى ذلك نفذت وحدة من الجيش والقوات المسلحة صباح اليوم عملية في إطار الحرب على الإرهاب التكفيري في منطقة درعا البلد.
وأشار مصدر عسكري في تصريح لـ سانا إلى أن العملية أسفرت عن “تدمير مقر قيادة لتنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي ومقتل عدد من أفراده في حي الأربعين”.
وتعد منطقة درعا البلد القريبة من الحدود الأردنية الشريان الحيوي لتسلل المرتزقة الأجانب وتهريب الأسلحة بتمويل من نظام آل سعود إلى ريف درعا وبادية السويداء الشرقية حيث ينتشر إرهابيون من تنظيم “داعش”.


رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.