روسيا لم تقدم أي «مشروع دستور» لسوريا لأن موسكو تحترم سيادة الدولة السورية

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 25 مايو 2016 - 10:23 مساءً
روسيا لم تقدم أي «مشروع دستور» لسوريا لأن موسكو تحترم سيادة الدولة السورية


كشف مصدر مطلع ،اليوم الأربعاء، أن روسيا لم تقدم أي مشروع دستور لسوريا، مشيرا إلى أن ما تداولته وسائل الإعلام على أنه مشروع دستور سوري جديد مقدم من روسيا ما هو إلا وثيقة صادرة عن مركز كارتر، التي صاغها بعد 15 جولة من المحادثات مع شخصيات من المعارضة السورية بالتنسيق مع الأمم المتحدة ومكتب دي ميستورا.

وأضاف أن  “وثيقة مركز كارتر، التي سميت بوثيقة الانتقال الدستوري، ليست من صنع روسيا”. مؤكدا أن “الحكومة الروسية لم تقدم مشروع دستور إطلاقا إلى سوريا لأن موسكو تحترم سيادة الدولة السورية”.

وقال المصدر ذاته إن “الوثيقة الدستورية الجديدة هي عبارة عن ورقة قدمتها المعارضة وأمريكا  لنقل معظم صلاحيات رئيس الجمهورية الى الحكومة الانتقالية”.

يذكر أن عدد من وسائل الإعلام تحدثت عن “تسريبات” لمشروع دستور سوريا تعمل روسيا على إعداده.

وتجدر الإشارة إلى أن الجولة الأخيرة من المفاوضات غير المباشرة بين السلطات السورية وقوى المعارضة المختلفة، انتهت في جنيف يوم 27 أبريل/ نيسان 2016، على إثر إعلان وفد الهيئة العليا للمفاوضات التابعة للمعارضة المنبثقة عن مؤتمر الرياض، تعليق مشاركته في العملية التفاوضية حتى إشعار آخر.

ومن المُرجح أن تُستأنف المحادثات غير المباشرة بين الحكومة وفصائل المعارضة السورية، برعاية الأمم المتحدة، بنهاية شهر رمضان أي خلال الأسبوع الثاني من تموز/يوليو المقبل.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.