خطوات لتحسين واقع الكهرباء بجرمانا

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 11 يناير 2019 - 6:42 مساءً
خطوات لتحسين واقع الكهرباء بجرمانا


جهود كبيرة وعمل شاق يقوم به عمال الكهرباء في مدينة جرمانا بريف دمشق لتقديم أفضل الخدمات للمشتركين ضمن الإمكانيات المتاحة.

وفي تصريح لمندوب سانا بين مدير قسم كهرباء جرمانا المهندس غياث عيده أن قطاع الكهرباء من أكثر القطاعات الحيوية في المرحلة القادمة لما له من تأثير على القطاعات الأخرى وهذا “يتطلب التركيز على تنشيطه واستثماره بجميع الوسائل الممكنة والمتاحة بالتعاون مع المواطنين كونهم شركاء في دعم هذا القطاع إضافة لتحسين الصورة الذهنية لمؤسسات الكهرباء لديهم”.

وكشف عيده أنه تم إعداد خطة خاصة بالقسم لتنمية قطاع الكهرباء وبناء الثقة مع المواطنين من خلال نشر التوعية بينهم وجعلهم شركاء في الحد من الهدر للكشف عن الأخطاء وتسليط الضوء على الحلول المتاحة لتكون نموذجا أوليا يتم تطبيقه في كل قرى ومناطق ومدن الريف تباعا.

وأوضح عيده أن عملهم ينصب خلال الفترة القادمة على القيام بحملات ترشيد استهلاك الكهرباء بالتعاون مع مؤسسات الدولة وفريق نبض التطوعي والمواطنين وطلاب الجامعات والباحثين والمراكز البحثية لرفع الوعي الاجتماعي لديهم حول قطاع الكهرباء وطرق استخدامها وترشيدها إضافة الى إنشاء برامج لكشف السرقات والتبليغ عن الأخطاء وبرنامج لجعل المواطن شريكا في تنمية هذه القطاع لافتا إلى أن الانطلاقة الأولى لهذه الخطة ستكون من مدينة جرمانا تليها الغزلانية واليونسية وكشكول .

وأشار عيده إلى أن عملهم يواجه تحديات كبيرة بسبب الضغط السكاني الكبير في جرمانا نتيجة توافد أعداد كبيرة من المواطنين إليها وكثرة السرقات والتعدي على الشبكات داعيا كل المواطنين للتبليغ عنها في حال حدوثها.

يشار الى أن التحصيل المالى فى قسم كهرباء جرمانا وصل وفق إحصائية رسمية خلال العام الماضي لأعلى تحصيل ممكن وبلغ ذروته في تموز مع مبلغ تجاوز 377 مليون ليرة سورية ووصل في نهاية العام لأكثر من ثلاثة مليارات و258 مليون ليرة بنسبة وصلت إلى  17ر92 بالمئة .

وانتهى العام الماضي بفاقد فني قدره 18 بالمئة حيث وصل عدد الضبوط  التي تم تنظيمها الى 2126 ضبطا خلال 2018.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.