مقتل شرطي فرنسي وشريكته قرب باريس وداعش يتبى العملية

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 14 يونيو 2016 - 10:01 صباحًا
مقتل شرطي فرنسي وشريكته قرب باريس وداعش يتبى العملية


مقتل شرطي فرنسي وشريكته قرب باريس وداعش يتبى العملية

تجمع نظم في باريس قرب برج إيفل أمس للتضامن مع ضحايا هجوم الملهى الليلي في أولاندو (أ ف ب)
قتل شرطي بطعنات عدة بالسكين في وقت متأخر الإثنين أمام منزله في إيفلين قرب باريس، وأعلن مهاجمه مبايعة تنظيم داعش وتحصن داخل منزل الضحية حيث عُثر لاحقا على جثة شريكة الشرطي.وبعيد ذلك، قتل المهاجم برصاص قوات النخبة الفرنسية التي عثرت على ابن الضحيتين البالغ من العمر ثلاث سنوات، غير مصاب بأذى.وأعلنت نيابة باريس أن قسم مكافحة الإرهاب تولى التحقيق في القضية.وأفادت مصادر متطابقة قريبة من التحقيق بأن الرجل أعلن مبايعته داعش خلال المفاوضات مع قوات النخبة.وفي وقت لاحق، أفادت وكالة أعماق القريبة من تنظيم داعش أن “مقاتلا” من التنظيم قتل “نائب رئيس مركز شرطة مدينة ليميرو وزوجته طعنا بالسكين قرب باريس، بحسب ما نقل موقع “سايت” الأميركي المتخصص في مراقبة المواقع الجهادية.وعلى الفور، أكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أنه سيتم اتخاذ كل الإجراءات اللازمة حيال القضية، مشيرا إلى أن التحقيق سيحدد “الطبيعة الدقيقة” لـ”هذه المأساة الفظيعة”.وأشار بيان صادر من الإليزيه إلى أن “وزير الداخلية (برنار كازنوف) سيتوجه الثلاثاء صباحا إلى مركزي شرطة ليمورو ومانت لا جولي” في إقليم إيفلين غرب باريس، و”سيعقد رئيس الجمهورية اجتماعا في الإليزيه”.وتأتي هذه المأساة بعد يومين من اعتداء أورلاندو في الولايات المتحدة، الذي أسفر عن مقتل 49 شخصا وإصابة نحو خمسين آخرين بجروح داخل ملهى ليلي للمثليين، نفذه أميركي من أصل أفغاني بايع تنظيم داعش.وكان التنظيم أعلن مسؤوليته عن اعتداءات باريس في 13 تشرين الثاني/نوفمبر، التي قتل فيها 130 شخصا.وتستضيف فرنسا منذ العاشر من حزيران/يونيو، كأس أوروبا لكرة القدم، وسط تهديد إرهابي مرتفع.وحوالى الساعة التاسعة مساء الاثنين بالتوقيت المحلي في باريس هاجم رجل، لم تعرف هويته حتى الساعة، قائد شرطة يخدم في مورو يبلغ من العمر 42 عاما ويرتدي لباسا مدنيا، في منطقة سكنية في مانيانفيل في اقليم إيفلين غرب باريس.وبعد فترة وجيزة، أجلي سكان الحي في محيط المنزل الذي تحصن فيه المهاجم، قبل أن تضرب الشرطة طوقا أمنيا منعا لدخول أو خروج أي شخص، بحسب ما أفاد مراسل من فرانس برس.وفي أعقاب ذلك، وصل شرطيو وحدة النخبة “سريعا إلى المكان. بدأت المفاوضات وتم وضع خطة اقتحام”، بحسب ما أوضح المتحدث باسم وزارة الداخلية بيار-هنري برانديه.


رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.