دمشق تدين وجود قوات فرنسية وألمانية بشمال البلاد

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 15 يونيو 2016 - 11:19 صباحًا
دمشق تدين وجود قوات فرنسية وألمانية بشمال البلاد


أدانت سورية بشدة تواجد مجموعات من القوات الخاصة الفرنسية والألمانية في منطقتي عين العرب ومنبج على الأراضي السورية مؤكدة أن هذا التدخل السافر يشكل انتهاكا صارخا لمبادئ ومقاصد ميثاق الامم المتحدة وعدواناً صريحاً على سيادتها واستقلالها.

وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين في الجمهورية العربية السورية في تصريح له اليوم،  تعقيبا على الأنباء الصحفية حول تواجد مجموعات من القوات الخاصة الفرنسية والألمانية في منطقتي عين العرب ومنبج على الأراضي السورية تدين الجمهورية العربية السورية بشدة هذا التدخل السافر الذي يشكل انتهاكا صارخا لمبادئ ومقاصد ميثاق الأمم المتحدة وعدوانا صريحا وغير مبرر على سيادة واستقلال سورية.

وأضاف المصدر ..إن الادعاء بأن هذا الانتهاك يأتي ضمن محاربة الإرهاب لا يستطيع أن يخدع أحدا لأن مكافحة الإرهاب بشكل فعال ومشروع تقتضي التعاون مع الحكومة السورية الشرعية والتي يقاتل جيشها وشعبها الإرهاب على كل شبر من الأرض السورية وقدم الكثير من التضحيات لتطهير سورية من رجس الإرهاب الذي بدا واضحا اليوم بأنه يشكل تهديدا جديا للسلم والأمن والاستقرار الدولي برمته.

وتابع المصدر، وفي هذا السياق فان الاهداف الحقيقية لهذا التدخل السافر أبعد ما تكون عن مكافحة الإرهاب ولا سيما ان الدول المنخرطة شكلت ولا تزال داعما اساسيا للإرهاب منذ اندلاع الأزمة في سورية وأعاقت دائما أي جهد دولي جاد لوضع حد لهذا الوباء وخاصة لجهة إسباغ الشرعية على بعض المجموعات الارهابية عبر وصفها بالاعتدال والتي لا تختلف في نهجها وتفكيرها وعقيدتها عن “داعش والنصرة”.

وقال المصدر..إن الشعب السوري يؤكد مجددا تمسكه المطلق بسيادة واستقلال سورية ووحدة أراضيها وبذل الغالي والنفيس للدفاع عنها بنفس القدر والعزيمة والثبات الذي يقارع به الإرهاب التكفيري وأن الواجب الدستوري للقوات المسلحة العربية السورية الباسلة الدفاع عن كل شبر من الأراضي السورية مضيفا.. إن الجمهورية العربية السورية تدعو الدول المعتدية للصحوة من أحلام اليقظة والتخلي عن اوهامها وعقليتها الاستعمارية لأن عصر الانتداب والوصاية قد زال إلى غير رجعة.

 

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.