نظام روسي جعل “إسرائيل “عمياء في سورية

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 21 مايو 2019 - 1:22 مساءً
نظام روسي جعل “إسرائيل “عمياء في سورية


جعلت أنظمة التشويش والحرب الإلكترونية الروسية المنشورة في سورية إسرائيل ” عمياء ” وباتت غير قادرة على ممارسة الاستطلاع والتجسس سواء عبر طائرات الاستطلاع أو البالونات التجسسية التي ترسلها من الجولان العربي السوري المحتل

ونشر موقع “in24.org” الروسي معلومات نقلا عن مختصين  وضباط روس تقول :إن الرحلات الجوية المنتظمة لطائرات المسح والتجسس الإلكترونية الإسرائيلية وكذلك بالونات التجسس  التي ترسلها إسرائيل للكشف عن مواقع الجيش العربي السوري و أنظمة الدفاع الجوي بالاضافة إلى أنظمة التنصت الإلكترونية الإسرائيلية الموجودة على الأرض في مرصد جبل الشيخ المحتل لم تعد تعمل بشكل صحيح و باتت في حالة شبه عمياء عما يجري في سورية . واكد  الخبراء أن هذه الحالة ناجمة عن تأثير المجمعات الإلكترونية “التشويش” الروسية الصنع “كراسوخا “.

وفقًا لتقديرات الخبراء فأن روسيا اعادت تشغيل تلك المنظومات المنشورة في قاعدة حميميم بعد الهجمات المتكررة للإرهابيين على  القاعدة بالقذذائف والطائرات المسيرة” الدرونات “وبسبب نشاط طائرات التجسس الأمريكية قبالة السواحل السورية في البحر الأبيض المتوسط ​​.

واعتبر الخبراء ان إسرائيل تضررت كثيرا من تشغيل المنظومات الروسية وباتت غير قادرة على التزود بالمعلومات عن مواقع ونشاط الجيش العربي السوري ووحدات الدفاع الجوي السوري التي تعيد نتشارة بشكل متكرر وهذا دفع بالإسرائيليين إلى إرسال المزيد من الأهداف الوهمية “كطعم”  لترصدها وحدات الدفاع الجوي السوري  وتطلق النار عليها ليجري تحديد مواقعها من قبل الإسرائيليين .

واضاف الخبراء أن منظومات التشويش “كراسوخا ” الموجودة في قاعدة حميميم  يصل مدى عملها إلى شمال فلسطين المحتلة “إسرائيل  ” حيث تقع أهم مواقع التنصت الإلكتروني واشار الخبراء إلى أن إسرائيل وخلال الاستفزازات الثلاثة الأخيرة ، لم تستخدم إسرائيل مطلقًا مقاتلاتها لمهاجمة سورية بسبب ظروف التشويش هذه و اعتماد الجمهورية العربية السورية على أنظمة S-300.

المصدر :موقع  “in24.org”

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.