الاكتئاب وانتشاره وكيفية اكتشافه ومعالجته – الاعلامية هالة زهر الدين

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 9 أكتوبر 2019 - 8:49 مساءً
الاكتئاب وانتشاره وكيفية اكتشافه ومعالجته – الاعلامية هالة زهر الدين


منشور حملة توعية من الاعلامية هالة زهرالدين حول موضوع الاكتئاب وانتشاره وكيفية اكتشافه ومعالجته …الرجاء من كل الاصدقاء مشاركة المنشور على اوسع نطاق لتصل الفائدة للجميع وشكرا لتعاونكم
هل أنت مكتئب؟

موضوع للأسف انو الأغلبية بجتمعاتنا بسبب ثقافة العيب… وبسبب الخجل من نظرة المجتمع.. ما بيعترفو بهالمرض… لإنو المتخلفين فورا بيصنفوه بأنو نوع من أنواع الإختلال العقلي

حبيت سلط الضوء على هالمرض يلي هو بيتكون بسبب ضغوط الحياه الكتيرة بمحتمعاتنا.. وانا على يقين انو ٩٠ بالمية بيعانو منو….. ولا يدركون مدى خطورة اهمال هذا المرض وعدم معالجته

يا جماعة.. أولا لازم تكونو على يقين انو المرض شي مش بإيدكم من رب العباد.. والأكتئاب.. متلو متل اي مرض… يجب علاجه.. شي خارج عن ارادتنا

انا راح إبدأ حملة توعية حول هذا المرض
واتمنى من الجميع مساعدتي بالنشر لتوصل لأكبر عدد ممكن من الناس

وشكرا. مني انا هالة زهرالدين لكل شخص راح يتعاون معي.. ويساعدني بالنشر

# مقال للدكتور هاشم بحري
وارجو اجراء الاختبار

د. هاشم بحرى أستاذ الطب النفسى

بعض الناس يصعبون الموقف على أنفسهم عندما لا يعترفون بحقيقة إصابتهم بالاكتئاب… فربما بسبب البيئة أو الأسرة التى عاشوا فيها، يظنون أن اعترافهم بالاكتئاب هو اعتراف بالضعف يؤدى إلى فقدانهم احترام وتقدير الآخرين، لهذا يلجئون إلى نوع من أنواع الإنكار، محاولين به أن يحافظوا على صورة أو شكل خارجى غير واقعى.

والأسوأ من ذلك، أن هؤلاء الأشخاص لا يخفون فقط عن الناس ضعفهم، وإنما يخفونه أيضا عن أنفسهم، لأنهم ما زالوا يعيشون وهماً أن الضعيف غير مقبول ولا مكان له فى الحياة.

عندما يتكلم شخص مكتئب عن اكتئابه، ومعاناته، فإن آخر شىء يريد أن يسمعه هو النصح والإرشاد. إنه يحتاج للفهم والتعاطف والتحمل….. أما النصح والإرشاد والتعليم يزيد من الاكتئاب والمعاناة.

والآن لكى تدرك هل أنت مكتئب أولا …. اختر من كل مجموعة كما يوضح دكتور هاشم بحرى أستاذ الطب النفسى العبارة التى تصف شعورك الآن وضع الرقم المجاور للعبارة التى اخترت وإذا انطبقت عليك عدة عبارات فى مجموعة واحدة، أحط كل منها.

العرض العلامة الدرجة الخاصة بك
أولا: الحزن

أنا حزين جداً لدرجة أننى لا أقدر أن أتحمل هذا الحزن 3
أنا حزين كل الوقت ولا أجد طريقة للتخلص من ذلك 2
أشعر بالحزن 1
لا أشعر بالحزن 0

ثانيا: التشاؤم

أشعر بأن المستقبل لا يحمل أى أمل، وأن الأمور لن تتحسن 3
أشعر بأنه ليس هناك ما أتطلع إليه 2
أشعر أن المستقبل يثبط عزيمتى 1
لا أشعر بالتشاؤم بالنسبة للمستقبل 0

ثالثا: الشعور بالفشل
أشعر أننى فاشل جداً 3
عندما أنظر إلى ما مر من حياتى لا أجد إلا الفشل 2
أشعر بأننى فشلت عدة مرات أكثر من أى إنسان عادى 1
لا أشعر بأننى فاشل 0

رابعا: عدم الاكتفاء
أنا لا أشعر بالاكتفاء من أى شىء 3
لم أعد أشعر بالاكتفاء من أى شىء 2
لا أتمتع بالأشياء كما كنت أفعل سابقاً 1
لا أشعر بعدم الاكتفاء 0

خامسا: الشعور بالذنب
أشعر أننى عديم القيمة 3
أشعر أننى مذنب 2
أشعر بعدم القيمة فى أكثر الأوقات 1
لا أشعر بالذنب 0

سادسا: عدم محبة الذات
أنا أكره نفسى 3
أنا مشمئز من نفسى 2
أشعر بالخيبة من نفسى 1
لا أشعر بالخيبة 0

سابعا: إيذاء النفس
أحب أن أقتل نفسى إذا سنحت لى الفرصة 3
لدى عدة مخططات للقيام بالانتحار 2
أشعر بأننى سأكون أفضل لو مت 1
ليس لدى أية مخططات لأذية نفسى 0

ثامنا: العزلة الاجتماعية

فقدت كل اهتمام بالناس الآخرين ولم أعد أهتم لأمرهم مطلقاً 3
فقدت معظم اهتمامى بالناس 2
إننى مهتم بالناس بنسبة أقل مما كنت سابقاً 1
لم أفقد الاهتمام بالآخرين 0

تاسعا: التردد
لم أعد أقدر على اتخاذ أى قرار 3
لدى صعوبة كبيرة فى اتخاذ القرارات 2
أحاول تأجيل اتخاذ القرارات 1
آخذ القرارات كأى وقت مضى 0

عاشرا: التغير فى النظرة إلى الذات
أشعر بأننى بشع جداً 3
أشعر بأن هناك عدة تغيرات أبدية فى مظهرى تجعلنى غير ملفت للنظر 2
أشعر بالقلق حيال منظرى غير الجميل 1
لا أشعر أننى أبدو أسوأ مما كنت عليه 0

11- الصعوبة فى العمل:
لا أستطيع عمل أى شىء. 3
يجب على إجبار نفسى لإنجاز أى شىء 2
يلزمنى مجهود أكبر للبدء بأى عمل 1
أستطيع العمل كما كنت سابقاً 0

12- التعب
أشعر بالتعب الشديد للقيام بأى شىء 3
أشعر بالتعب عندما أقوم بأى عمل 2
أتعب بسهولة أكثر 1
لا أتعب أكثر من العادة 0

13- فقدان الشهية:
ليس لدى أى شهية لتناول أى شىء 3
أصبحت شهيتى أسوأ مما كانت عليه 2
شهيتى ليست جيدة كما كانت 1
لم تسوء شهيتى عما كانت عليه من قبل 0

العلامات
من 0 إلى 4 أنت لست مكتئباً
من 5 إلى 7 أنت مصاب باكتئاب خفيف
من 8 إلى 15 أنت مصاب باكتئاب متوسط
أكثر من 16 أنت مصاب باكتئاب شديد.

الاختبار التالى يحدد مدى استعدادك للإصابة بالاكتئاب….. ضع علامة أمام العبارة التى تشرح حالتك:

ــ أشعر بالحزن أو بالإحباط بصورة مبالغ فيها.
ــ أميل للتشاؤم والتفكير فى النتائج السلبية أكثر من الإيجابية.

ــ أفضل الانسحاب والوحدة عن الاختلاط بمجموعة كبيرة من الناس.

ــ غالباً ما يصفنى الناس بأنى متوتر ومتقلب المزاج.

ــ كثيراً ما أشعر بالندم على الماضى وهذا لا يختفى بسهولة

ــ فى بعض الأحيان أشعر بعدم الثقة بالنفس.
ــ فى وقت ما فكرت فى الموت وبدت لى هذه الفكرة مقبولة.

ــ لم أعد أضحك بسهولة كما كنت فى الماضى.

ــ نومى أصبح مضطرباً إما أجد صعوبة فى الدخول فى النوم أو أستيقظ مبكراً أكثر من اللازم أو أنام كثيراً.

ــ شهيتى للأكل تغيرت إما آكل كثيراً أو قليلاً.

ــ ليس لدى “قابلية” لإكمال أى عمل للنهاية

ــ تركيزى انخفض كثيراً عن ذى قبل.

ــ لا أستطيع أن أتخلص بسهولة من مشاعر الفقد والحزن على ما مضى.

ــ أشعر بالرغبة فى البكاء أكثر من ذى قبل.

ــ هذه الأيام أفكر كثيراً فى الأشياء التى أكرهها أو تغضبنى

ــ أشعر أنى سجين فى مشاعر الواجب والالتزام.

ــ أشعر بالرفض والهجر من الناس.

– أنا غير واثق أن أحداً سيهتم لو كشفت عن مشاعرى الحزينة.

الآن احسب العلامات:

5 علامات أو أقل: أنت فى حاجة أن تكون أكثر أمانة فى الاعتراف بآلامك وجروحك.

6- 10 علامات : أنت تعرضت لفترات سيطر عليك فيها الاكتئاب لكنك مازلت تستطيع التعامل مع الحياة.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.