لافروف: البغدادي صنيعة أمريكية ونريد الحصول على مزيد من المعلومات بشأن مقتله

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 2 نوفمبر 2019 - 8:45 صباحًا
لافروف: البغدادي صنيعة أمريكية ونريد الحصول على مزيد من المعلومات بشأن مقتله


أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن متزعم تنظيم “داعش” الإرهابي السابق أبو بكر البغدادي “صنيعة الولايات المتحدة” مشيرا إلى أن “روسيا تريد الحصول على مزيد من المعلومات حول مقتله”.

وقال لافروف في حديث لقناة “روسيا24” مساء اليوم: “نريد الحصول على مزيد من المعلومات بشأن البغدادي .. وإن عسكريينا لا يزالون يدرسون الحقائق الإضافية وحتى الآن لا يمكنهم تأكيد الكثير مما قالته الولايات المتحدة”.

وتابع لافروف “تمثل تصفية الإرهابيين .. حال حدوث ذلك حقا وخاصة أن البغدادي أعلن قتيلا مرات عديدة .. خطوة إيجابية” مضيفا “نعرف جيدا مع ذلك أنه يعتبر صنيعة الولايات المتحدة”.

وأشار لافروف إلى أن تنظيم “داعش” الإرهابي “ظهر بعد الغزو غير القانوني للعراق من قبل الولايات المتحدة وتفكيك الدولة العراقية وإطلاق سراح المتطرفين من السجون .. ولهذا السبب قامت الولايات المتحدة بدرجة كبيرة بتصفية من صنعته.. حال حدوث ذلك حقا”.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن الأحد الماضي تصفية الإرهابي “أبو بكر البغدادي” صنيع الاستخبارات الأميركية وأبدت العديد من الدول والجهات تشكيكها بذلك حيث أوضحت وزارة الدفاع الروسية أنها لا تملك أي معلومات تؤكد مقتل البغدادي بينما أعلن منسق الفريق الأممي الخاص بمتابعة التنظيمات الإرهابية ادموند فيتون أن الفريق حتى هذه اللحظة لا يمكنه تأكيد مقتل متزعم تنظيم “داعش” الإرهابي.

إلى ذلك حذر لافروف من حدوث استفزازات باستخدام أسلحة كيميائية في سورية في ظل دعم واشنطن لجماعة ما تسمى “الخوذ البيضاء”.

وقال لافروف ردا على سؤال حول ما إذا كان هناك احتمال حدوث استفزازات جديدة باستخدام أسلحة كيميائية في محافظة إدلب: “هذا قد يحدث في أي لحظة” موضحا أن “الولايات المتحدة تواصل دعمها للمستفزين الذين يسمون بـ “الخوذ البيضاء” ويتواجدون في إدلب بالأراضي الخاضعة لسيطرة هيئة تحرير الشام أي جبهة النصرة”.

وأضاف لافروف “هذه الحقيقة لوحدها تدل بوضوح على سجل عناصر الخوذ البيضاء كما أنه تم إثبات مشاركتهم المباشرة في عديد من الاستفزازات بأشرطة فيديو للهجمات الكيميائية المزعومة”.

وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا حذرت في وقت سابق اليوم من أن جماعة ما تسمى “الخوذ البيضاء” التي تدعى أنها منظمة إنسانية تحضر مع الإرهابيين لتنفيذ استفزازات باستخدام أسلحة كيميائية في سورية لافتة إلى أن قرار الولايات المتحدة تخصيص “5ر4” ملايين دولار من أجل دعم هذه الجماعة هو مثال على إصرارها على اتباع نهج ازدواجية المعايير في الحرب ضد الإرهاب.

وحول الوضع في الأراضي الفلسطينية أشار لافروف إلى أن مشروع ما يسمى “صفقة القرن” لا يفترض إقامة دولة فلسطينية متكاملة مضيفا “على ما يبدو لا يريد الكثير من شركائنا وقبل كل شيء الولايات المتحدة إقامتها”.

وتابع لافروف “بدلا من تنفيذ القرارات الدولية تعد الولايات المتحدة الجميع بصفقة القرن التي كما أدرك الجميع لن تفترض إقامة دولة فلسطينية متكاملة”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.