دمشق مستعدة لمواصلة الحوار السوري السوري دون شروط مسبقة

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 24 يوليو 2016 - 12:30 مساءً
دمشق مستعدة لمواصلة الحوار السوري السوري دون شروط مسبقة


صرح مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين أن حكومة الجمهورية العربية السورية تابعت باهتمام التصريحات التي صدرت بعد زيارة وزير خارجية الولايات المتحدة إلى موسكو في 15 الجاري والتي أكدت اتفاق الطرفين الروسي والأمريكي على مكافحة الإرهاب “مجموعات داعش وجبهة النصرة”.

وقال المصدر  إن سورية التي تقف في الخط الأمامي في التصدي لهذا الشر الشامل ترحب بهذه التصريحات وتؤكد عزم الجيش والقوات المسلحة على مواصلة التصدي للإرهابيين بمختلف ألوانهم ومسمياتهم للقضاء عليهم بالتعاون الوثيق مع الاتحاد الروسي القائم على الثقة المتبادلة وكذلك بالتعاون مع بقية أعضاء المجتمع الدولي الذين يشتركون معنا ويتعاونون مع روسيا الاتحادية في تحقيق هذا الهدف وعلى هذا الأساس فإن سورية مستعدة لتنسيق العمليات الجوية المضادة للإرهاب بموجب الاتفاق بين روسيا والولايات المتحدة.

وأضاف المصدر أن سورية أعلنت موافقتها على وقف الأعمال القتالية كما هو متفق عليه بين الرئيسين بوتين واوباما بتاريخ 27 شباط 2016 وأكدت الالتزام به مع احتفاظ قواتنا بحق الرد وفي هذا الصدد نولي أهمية لموضوع فك ارتباط المجموعات المنضمة إلى نظام وقف الأعمال القتالية عن المجموعات الإرهابية مع التأكيد على ضرورة قيام الولايات المتحدة بتنفيذ الوعود المقدمة بهذا الخصوص وأن تعمل على وقف تدفق الإرهابيين والسلاح والأموال من دول الجوار إلى سورية عبر الحدود لأنه دون تجفيف منابع الإرهاب لن يكون وقف الأعمال القتالية مجديا .

وتابع المصدر.. وستواصل الحكومة السورية أداء واجبها تجاه مواطنيها وستستمر ببذل كل جهد ممكن لتحسين الوضع الإنساني في البلاد من خلال إيصال المساعدات إلى محتاجيها في مختلف المناطق السورية .

وختم المصدر تصريحه بالقول ..تجدد سورية الإعلان عن حرصها على تحقيق حل سياسي للأزمة السورية يلبي تطلعات الشعب السوري ويحظى بدعمه وهي مستعدة لمواصلة الحوار السوري-السوري دون شروط مسبقة على أمل أن يؤدي هذا الحوار إلى حل شامل يرسمه السوريون بأنفسهم دون تدخل خارجي وبدعم من الأمم المتحدة والمجتمع الدولي.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.