التصدي لهجوم إرهابي بريف حماة، المجموعات الإرهابية تقر بمقتل أكثر 56 إرهابياً بمعارك حلب

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 3 أغسطس 2016 - 11:35 صباحًا
التصدي لهجوم إرهابي بريف حماة، المجموعات الإرهابية تقر بمقتل أكثر 56 إرهابياً بمعارك حلب


ذكر مصدر عسكري أن وحدات من الجيش  اشتبكت مع مجموعات إرهابية هاجمت محطة الزارة والنقاط العسكرية المكلفة بحمايتها بريف حماة الجنوبي, وبيّن المصدر أن الاشتباكات أسفرت عن  إحباط الهجوم والقضاء على عدد من الإرهابيين المهاجمين وتدمير أسلحة وذخائر كانت بحوزتهم.

وفي الريف الشرقي لفت المصدر إلى أن الطيران الحربي السوري  نفّذ غارة على تجمع ونقاط تحصن لإرهابيي تنظيم «داعش» شمال قرية المفكر الشرقي بريف مدينة سلمية أسفرت عن تدمير مقرات وتحصينات للتنظيم التكفيري.

إلى ذلك اعترفت التنظيمات الإرهابية بمقتل العشرات من أفرادها وتكبدها خسائر فادحة بالعتاد في الريف الجنوبي الغربي لمدينة حلب، إذ نشرت مواقع محسوبة على التنظيمات الإرهابية في صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي أسماء أكثر من 56 إرهابياً قتيلاً من بينهم عدد من متزعمي المجموعات التكفيرية جنوب غرب مدينة حلب حيث ينتشر إرهابيون تكفيريون أغلبهم من «حركة أحرار الشام» الإرهابية المرتبطة باستخبارات نظامي أردوغان ومشيخة قطر.

ولفتت المواقع إلى أن من بين الإرهابيين القتلى من سمته  «قائد مجموعات الاقتحام في معركة حلب التابع لحركة أحرار الشام»  المدعو «أبو محمد الساري» و«أبو عثمان الحموي» و«أبو شعيب الحموي» وهما متزعمان عسكريان فيما يسمى «جيش الإيمان» التابع لحركة «أحرار الشام» والإرهابي «مصطفى جمعة» الملقب «أبو السيط» أحد متزعمي ما يسمى «جيش المجاهدين» والمدعو  «محمد أبو يزن» متزعم  «مجموعة الاقتحام في لواء الفاتحين»  التابع لما يسمى «فيلق الشام» و«زكي طقيقة» متزعم فيما يسمى «حركة أحرار الشام»  و«محمود فضل» متزعم ميداني فيما يسمى «جيش الفتح».

وفي درعا وجّهت وحدة من الجيش والقوات المسلحة رمايات نارية مكثفة لتجمعات وبؤر للتنظيمات الإرهابية المرتبطة بكيان الاحتلال الإسرائيلي في مزارع النخلة بمنطقة درعا البلد.

وذكر مصدر عسكري أن الرمايات أسفرت عن  تدمير تجمعات للتنظيمات الإرهابية في مزارع النخلة ومقتل وإصابة العديد من أفرادها وتدمير آليات مزودة برشاشات متنوعة.

ودمّرت وحدة من الجيش في إطار الحرب على الإرهاب التكفيري مقري قيادة للتنظيمات الإرهابية في حي الأربعين وقضت على عدد من أفرادها شمال مبنى البريد وغرب الجامع العمري وشرق جامع الحمزة والعباس في درعا البلد.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.