تقدم بالغوطة واستمرار العمليات العسكرية بريف حلب

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 8 أغسطس 2016 - 9:55 صباحًا
تقدم بالغوطة واستمرار العمليات العسكرية بريف حلب


قال مصدر عسكري أمس : إن وحدات الجيش والقوات المسلحة وجهت ضربات نارية مركزة على تجمعات الإرهابيين ومحاور تحركهم بعد أن ثبتت مواقعها في محيط الكليات العسكرية بحلب.

وأضاف المصدر لـ«سانا»: إن وحدات الجيش العاملة في جنوب حلب تمكنت من احتواء الهجمات المتتالية التي قامت بها المجموعات الإرهابية المسلحة وثبتت مواقعها في محيط الكليات العسكرية بحلب.

ولفت المصدر إلى أن وحدات الجيش قامت بتوجيه ضربات نارية مركزة على تجمعات الإرهابيين ومحاور تحركهم أسفرت عن إيقاع خسائر كبيرة في صفوفهم على محور الكليات.

وأكد المصدر أن وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في جنوب حلب بالتعاون مع القوات الحليفة وبالتنسيق مع الطيران الحربي استدرجت المجموعات الإرهابية إلى جيوب نارية مخططة وكبدتها خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.

وذكر المصدر أن سلاح الجو شارك في العمليات بكثافة حيث نفذ 21 طلعة قتالية وجه خلالها 86 ضربة جوية على تجمعات الإرهابيين ومحاور تحركهم جنوب وغرب حلب خلال «الـ12 ساعة الماضية».

وأوضح المصدر أن الطيران السوري والروسي نفذ غارات مكثفة دمر خلالها 3 مقرات لإرهابيي «جيش الفتح» في خان طومان وخان العسل وأرتال آليات وعربات مدرعة على محاور سراقب- حلب، تفتناز- حلب، الزربة- حلب.

وكان سلاح الجو في الجيش العربي السوري نفّذ فجر أمس طلعات جوية مكثّفة على تجمعات ومحاور تحرك وإمداد المجموعات الإرهابية في ريف حلب الجنوبي الغربي.

وأفاد مصدر عسكري بأن الطيران الحربي دمّر عربات مدرعة ومزودة برشاشات وسيارات محملة بالذخائر وقضى على أعداد من الإرهابيين في غارات على تجمعاتهم وأرتال آلياتهم في محيط الكليات العسكرية وكفرناها والأتارب وخان طومان وأورم الكبرى والزربة وخلصة بالريف الجنوبي الغربي.

إلى ذلك نفى مراسل «سانا» في حلب ما تروجه وسائل الإعلام الشريكة في جريمة سفك الدم السوري من شائعات وأكاذيب حول دخول المجموعات الإرهابية إلى الحي الرابع في الحمدانية.

وأشار المراسل إلى أن هذه الشائعات عارية من الصحة تماماً وترمي إلى دب الذعر في نفوس الأهالي في الحي لترك منازلهم، مؤكداً أن الأهالي صامدون في منازلهم ولم ولن تؤثر بهم مثل هذه الأكاذيب المفضوحة التي تنشرها وسائل إعلام معروفة بدعمها للإرهابيين.

ولفت المراسل إلى أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة تخوض اشتباكات عنيفة مع التنظيمات الإرهابية على الجبهة الجنوبية والجنوبية الغربية لمدينة حلب وتستهدف تجمعات الإرهابيين في محيط الكليات.

وأما في ريف حمص نفذ سلاح الجو في الجيش العربي السوري طلعة جوية على تجمعات إرهابيي تنظيم «داعش» بالريف الشرقي.

وبيّن مصدر عسكري أن الطيران الحربي السوري دمّر آليات بعضها مزود برشاشات لإرهابيي «داعش» وقضى على عدد منهم في غارات على تجمع لهم في محيط حقل شاعر النفطي بريف تدمر الغربي.

أما في ريف دمشق فقد حققت وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع القوى الرديفة تقدماً جديداً في حربها على الإرهاب التكفيري في غوطة دمشق الشرقية عبر السيطرة على أجزاء واسعة من بلدة حوش نصري وذلك بعد أيام قليلة على استعادة بلدة حوش الفارة التي كانت تشكل خط الدفاع الأول عن المجموعات الإرهابية في الغوطة الشرقية.

وأشار مصدر عسكري إلى أن وحدات من الجيش تابعت عملياتها في بلدة حوش نصري ومزارعها التي حوّلها الإرهابيون إلى مناطق محصنة للاعتداء منها على نقاط الجيش واستهداف الأحياء والبلدات الآمنة بقذائف الهاون.

ولفت المصدر إلى أن تصميم عناصر الجيش والتنسيق العالي مع مجموعات الدفاع الشعبية ساهما في اختراق تحصينات الإرهابيين والتقدم داخل البلدة التي تعد خط الدفاع الثاني للتنظيمات الإرهابية عن أخطر بؤرهم في مدينة دوما.

وأوضح المصدر أنه تمت السيطرة على أجزاء واسعة من بلدة حوش نصري بعد اشتباكات عنيفة مع الإرهابيين الذين تكبّدوا خسائر فادحة بالأفراد والعتاد، مشيراً إلى أن عناصر المشاة في الجيش كانوا العنصر الحاسم في تحقيق التقدم حيث تمكنوا من اختراق تحصينات الإرهابيين وتكبيدهم أفدح الخسائر.

وفي درعا ذكر مصدر عسكري أن مجموعة مهام خاصة في الجيش والقوات المسلحة دمّرت سيارتين و3 دراجات نارية للمجموعات الإرهابية في كمين محكم على طريق طفس – اليادودة وأوقعت قتلى بينهم.

وبيّن المصدر أن من بين القتلى محمد خير علاء الزوباني ومنصور محمد الزوباني، إضافة إلى إصابة الإرهابي الملقب بـ«أبو راشد» المتزعم فيما يسمى «لواء المعتز بالله».

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.