90 ألف إرهابي أجنبي يقاتلون بسوريا منذ بدء الحرب

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 9 أغسطس 2016 - 11:46 صباحًا
90 ألف إرهابي أجنبي يقاتلون بسوريا منذ بدء الحرب


كشفت دراسة بحثية إحصائية أن مجموع الإرهابيين الأجانب من كل الجنسيات الذين انضموا إلى صفوف التنظيمات الإرهابية في سورية منذ نيسان 2011 وحتى نهاية 2015 بلغ 360 ألفا قتل منهم 95 ألفا فيما تم صرف نحو 45 مليار دولار لتمويل الأعمال الإرهابية وشحنات الأسلحة التي قامت عدة دول بنقلها للإرهابيين.

وبينت الدراسة التي أعدها مركز الدراسات الألماني فيريل أن هذا العدد 360 ألف إرهابي يشمل رجالا ونساء وكل من شارك التنظيمات الإرهابية بالقتال بشكل مباشر أو بالدعم العسكري أو اللوجستي والأطباء والممرضين ومن يسمين “مجاهدات النكاح” لافتة إلى أن أكبر تجمع للإرهابيين في التاريخ حصل في سورية موزعين على 93 جنسية عالمية ومن كل القارات وأن قسما منهم جاء من كل الدول العربية دون استثناء.

وأشارت الدراسة إلى أن عدد الإرهابيين الأجانب في سورية يبلغ حاليا 90 ألف إرهابي وأن الجزء الأكبر منهم في صفوف تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” الإرهابيين وأن عدد الإرهابيين الذين يحملون جنسيات أوروبية وأميركية بلغ 21500 عاد منهم8500 فقط إلى دولهم.

ووفقا للدراسة فإن تركيا احتلت المرتبة الأولى بعدد الارهابيين الإجمالي ويشمل ذلك عناصر وضباطا من الجيش والمخابرات التركية ومنظمة الذئاب الرمادية مشيرة إلى أن جيش النظام التركي خسر أكثر من 350 جنديا وضابطا وطيارا حيث زعمت وسائل إعلام النظام التركي أن وفاتهم تعود لأسباب أخرى.

وأشارت الدراسة إلى أن عدد القتلى الأكبر بين الإرهابيين في سورية يعود لمن يحملون الجنسية السعودية موضحة أن 24500 إرهابي سعودي انضموا للتنظيمات الإرهابية في سورية قتل منهم 5990 إرهابيا.

وبحسب الدراسة أيضا فإن عدد الإرهابيين الموجودين على الأراضي السورية ممن يحملون الجنسية الأردنية بلغ 3900 قتل منهم1990 إرهابيا كما شهد العام 2015 ارتفاعا كبيرا في أعداد الإرهابيين القادمين من دول وسط آسيا إلى سورية.

وبالنسبة لعدد الإرهابيات الأجنبيات في سورية بينت الدراسة أن تونس تأتى أولا في هذا السياق نظرا لأن 180 امرأة ومراهقة تونسية شاركن بما يسمى “جهاد النكاح” قتلت 45 منهن.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.