روسيا تدعو العديد من الدول للانضمام إلى العملية الإنسانية في حلب

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 10 أغسطس 2016 - 12:07 مساءً
روسيا تدعو العديد من الدول للانضمام إلى العملية الإنسانية في حلب


أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن روسيا وجهت دعوات للعديد من الدول للمساهمة في العملية الإنسانية الروسية- السورية الخاصة بتقديم المساعدات الإنسانية لسكان مدينة حلب، مؤكدة تلقي مقترحات من وزارات دفاع عدة دول للمشاركة في هذه المبادرة.
وذكر بيان لوزارة الدفاع الروسية أمس أنه وفور الإعلان بأمر من رئيس روسيا الاتحادية عن بدء العملية الإنسانية في حلب توجهت وزارة الدفاع الروسية رسمياً إلى وزارات الدفاع في الولايات المتحدة وفي معظم دول أوروبا وآسيا باقتراح للانضمام إلى الجهود التي يبذلها الجانب الروسي.
وأضاف البيان: إنه إلى جانب المنظمات الإنسانية الدولية تلقت وزارة الدفاع الروسية بالفعل مقترحات ملموسة لمشاركة وزارات دفاع من عدة دول حيث كانت الصين وصربيا أول من استجاب لهذه المبادرة.
وقال البيان: إننا نتطلع إلى مزيد من الخطوات العملية من جانب وزارات دفاع هذه الدول لدعم الجهود الروسية في تقديم المساعدة الإنسانية لسكان حلب، مؤكداً أن وزارة الدفاع الروسية تنشط لضم جهود دولية واسعة إلى هذه العملية الإنسانية.
وكانت الحكومة السورية بالتعاون مع القوات الروسية أعلنت أواخر الشهر الماضي عن عملية إنسانية في حلب تتضمن فتح ممرات آمنة لخروج المدنيين، كما افتتحت محافظة حلب مراكز لإيواء المدنيين وتقديم المساعدات الإغاثية لهم.
إلى ذلك، أعلن رئيس لجنة الدفاع في مجلس الدوما الروسي القائد السابق لأسطول البحر الأسود فلاديمير كومويديف أن المجموعة العسكرية الروسية ستبقى في سورية لفترة كافية من الزمن بهدف مساعدة الجيش العربي السوري في المعركة ضد الإرهابيين.
وأعرب كومويديف في حديث للصحفيين في موسكو أمس عن اعتقاده بأن القوات الروسية ستكون في سورية على مدى الفترة التي تقتضيها الضرورة.
ونقلت «سانا» عن كومويديف قوله: الهدف الرئيس هو مساعدة الجيش العربي السوري على تطهير البلاد من الإرهابيين لكي تتمكن الحكومة من استعادة الوضع الطبيعي ونحن سنساعدهم في ذلك.
في هذه الأثناء ركّز وزيرا الخارجية الروسي سيرغي لافروف والألماني فرانك فالتر شتاينماير خلال اتصال هاتفي أمس على ضرورة استئناف الحوار السوري- السوري في إطار عملية جنيف للحل السياسي للأزمة في سورية وزيادة فاعلية مكافحة التنظيمات الإرهابية المتطرفة فيها.
وجاء في بيان لوزارة الخارجية الروسية بحسب ما نقلت وكالة «سبوتنيك» الروسية للأنباء أن  الوزيرين تبادلا الآراء حول القضايا المتعلقة بتطور الأوضاع في سورية مع التركيز على تقديم المساعدة الدولية للحل السياسي للأزمة فيها واستئناف الحوار الشامل بين الحكومة والمعارضة في إطار عملية جنيف وزيادة فاعلية مكافحة التنظيمات الإرهابية والمتطرفة وحل القضايا الإنسانية.
وكان شتاينماير أكد أنه لا يمكن التوصل إلى حل للأزمة في سورية من دون مساعدة روسيا.
وقال شتاينماير في مقابلة مع صحيفة «بيلد» الألمانية نشرت أمس: من المستحيل إنهاء الأزمة في سورية من دون روسيا، ليست لدينا أوهام بهذا الشأن، معتبراً أنه لا يمكن القيام بذلك أيضاً من دون دور دول مثل إيران والسعودية وتركيا.
من جانب آخر استبعد الوزير الألماني وفق ما أوردت «سانا» قيام حلف عسكري جديد بين روسيا وتركيا، وقال: إنه شيء جيد أن يكون هناك تقارب بين الدولتين رغم حادثة إسقاط القاذفة الروسية من جانب تركيا السنة الماضية، لكنني في الوقت نفسه لا أعتقد أن هذا التقارب يمكن أن يصل إلى حد إقامة روسيا وتركيا صيغة بديلة للشراكة في إطار حلف «ناتو».

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.