رغم الحرب .. سوريا تحتفل بتخريج الدفعة الخامسة من طلابها المتميزين بحضور السيدة اسماء الأسد

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 14 أغسطس 2016 - 10:15 مساءً
رغم الحرب .. سوريا تحتفل بتخريج الدفعة الخامسة من طلابها المتميزين بحضور السيدة اسماء الأسد


استكمالا لدوره في رفد المجتمع بشباب متميز وطاقات إبداعية واعدة قادرة على مواكبة التطورات العلمية وتلبية حاجات مؤسسات الوطن من الكوادر الكفوءة قام المركز الوطني للمتميزين اليوم بتخريج الدفعة الخامسة من طلابه بحضور السيدة أسماء الأسد وذلك في دار الأسد للثقافة باللاذقية.وفي كلمة له خلال الحفل أكد مدير المركز الدكتور اسكندر منيف أن المركز يهدف إلى استقطاب الطاقات الإبداعية الشابة وتقديم كامل الدعم والرعاية لها لتشكل رافدا أساسيا لعملية بناء المجتمع وتطويره مبينا أن “العملية التعليمية فيه تقوم على منهجية منفتحة قابلة للتطوير والتحديث ومبنية أساسا على أصول البحث العلمي الذي يغني مدارك الطلاب ويحفز طاقاتهم الإبداعية”.

ورأى مدير المركز أن “التميز مسؤولية بقدر ما هو هدف لترسيخ مفهوم الانتماء للوطن وللبيئة التي انطلقت منها هذه الطاقات وتجاوز المفهوم النظري للمصطلح إلى عمل حقيقي وإنجاز مثمر” مبينا أن المركز استطاع خلال الأعوام الماضية توطين بعض التقانات الحديثة كما شارك طلابه في العديد من المسابقات العلمية كالأولمبياد العلمي السوري وحصدوا فيها جوائز عالمية ونتائج متميزة.

وعبر منيف عن شكره للسيد الرئيس بشار الأسد والسيدة أسماء الأسد لرعايتهما ومتابعتهما الحثيثة لكامل أعمال المركز.

بدوره الطالب الأول على دفعة 2015-2016 آلان تومات أعرب في كلمة له عن أمله بأن يكون نجاح الطلاب بداية ثانية على طريق تميز جديد وفاتحة موفقة لتخصصاتهم العلمية القادمة.

وقال.. “نقدم العهد بأن نكون بحجم الأمل وعلى قدر المسؤولية التي نذرنا أنفسنا منذ البداية أن نكون أهلا لها وعلى قدر مسؤولية التميز في بلاد لم يغب عنها الإبداع منذ فجر الحضارة” معبرا باسمه واسم زملائه عن شكره للرئيس الأسد والسيدة أسماء الأسد على دعمهما المتصل ورعايتهما الكريمة لهم ولكل من قدم جهودا في سبيل نجاحهم من أساتذة ومدرسين ومشرفين وإدارة المركز.

من جانبها عشتار الأحمد خريجة كلية الفنون الجميلة في جامعة دمشق التي اختارها منظمو حفل التخرج كتجسيد لتجربة التميز تحدثت في كلمة لها عن قصة إصابتها وإصرارها على متابعة حياتها رغم كل الأوجاع.

عشتار التي أصرت على مناقشة مشروع تخرجها ضمن غرفة علاجها بمشفى دمشق بعد إصابتها بقذائف الإرهاب والغدر في أيلول العام الماضي أكدت أن السلاح الحقيقي للسوريين “هو صمودهم الذي سيشهد له التاريخ” معربة عن ثقتها بأن سورية ستنتصر على كل البشاعة التي تستهدفها وسيعيد أبناؤها إعمارها بأيديهم.

وفي ختام الحفل كرمت السيدة أسماء الأسد 64 خريجا ووزعت لهم الشهادات.

وتضمن حفل التخريج عرض فيلم ترويجي عن المركز الوطني للمتميزين وما حققته الدفعة الخامسة.

ومركز المتميزين أحدث عام 2008 وافتتح في تموز عام 2009 ويستقطب المتميزين من الطلاب الحاصلين على شهادة التعليم الأساسي وتبلغ مدة الدراسة فيه ثلاث سنوات يتقاضى خلالها الطالب راتبا شهريا إضافة إلى توفير السكن للراغبين في الإقامة داخل المركز وتأمين الخدمات الحياتية والصحية ويحصل الطالب بعد تخرجه على شهادة الدراسة الثانوية العامة للمتميزين ويلتزم الخريجون بمتابعة دراساتهم الجامعية والعليا وفق البرامج المفتتحة لهم في الجامعات والمعاهد العليا السورية ضمن الإيفاد الداخلي أو الخارجي إلى الجامعات ومراكز البحث العلمي.

تجدر الإشارة إلى أن القانون رقم 11 لعام 2016 أحدث هيئة التميز والإبداع كهيئة عامة ذات طابع علمي تتمتع بالشخصية الاعتبارية والاستقلال المالي والإداري وتضم ثلاث إدارات هي مركز المتميزين والأولمبياد العلمي السوري والبرامج الأكاديمية.

ثلاث سنوات من الدراسة والجهد ..طاقات جديدة تتخرج من المركز الوطني للمتميزين وتؤكد العمل لرد الجميل للوطن

ثلاث سنوات من الدراسة والجهد أثمرت اليوم نجاحا وتفوقا احتفل فيه خريجو الدفعة الخامسة من طلاب المركز الوطني للمتميزين معلنين بداية طريق جديد نحو مزيد من الابداع والتميز وصولا إلى دور فاعل في خدمة مجتمعهم ووطنهم الذي احتضن طاقاتهم وأطلقها للعالمية.

سانا التقت عددا من الخريجين وبكلمات واثقة وشجاعة أكد الطالب أيهم حمد المحمد “أنه وزملاءه لن يتوقفوا عند هذا الحد فمسيرة العلم والتفوق ستكون مستمرة” مضيفا.. إنه “استطاع مع زملائه تخطي كل الصعوبات وإنجاز كل ما طلب منهم من مشاريع وحلقات بحث”.

بدوره أشار الطالب زين العابدين برهوم الذي يستعد لدارسة هندسة الميكاتروتيك ضمن البرامج الاكاديمية التي خصصتها هيئة التميز والابداع لخريجي المركز إلى أنه دعم دراسته في المركز عبر نشاطات علمية منها المشاركة في مسابقة الروبوت الوطنية.

وفي رغبة منها للمساهمة في اكتشاف علاجات جديدة تخفف آلام المرضى اختارت الطالبة لمى رمضان لنفسها تخصص العلوم الطبية الحيوية في دمشق داعية الطلاب الجدد المنتسبين للمركز الى العمل بجد والتمسك بطموحهم وتطوير امكاناتهم من النواحي العلمية والشخصية.

وفي وقت لم تختر فيه ندى سلمان اختصاصها المستقبلي بعد تقول إن ..”أهم ما تعلمته في المركز هو اطلاعها على تخصصات متنوعة في عمر مبكر ما حفز الطلاب على المتابعة والاطلاع كل ضمن النطاق الذي يحبه” مبينة أنها تعلمت من خلال دراستها في المركز القدرة على أداء العمل ضمن وقت قصير.

وبسعادة غامرة تحدثت الطالبة سارة توفيق ناصر عن فخرها باختتام مسيرة ثلاث سنوات ناجحة في المركز وتشوقها لبداية مسيرتها الجامعية لترد الجميل للوطن الذي قدم لها الكثير مشيرة إلى أن نمط الدراسة في المركز مختلف عن النمط التقليدي في المدارس العادية إذ يتضمن منهاج المركز ضغطا إضافيا في الدروس ومهارات التفكير العليا والمشاريع العلمية والبحثية.

ولا تكتمل فرحة الخريجين إلا بوجود أسرهم إلى جانبهم في يوم حصاد النتائج حيث عبر الآباء عن فخرهم برؤية أبنائهم وبناتهم وهم يتخرجون في هذا الصرح العلمي الكبير.

وأعرب والد الطالب أحمد ناصر عن شكره للمركز الذي أمن بيئة علمية حولت شغف ابنه في مجال الروبوت إلى مشاريع تلبي حاجة المجتمع لافتا إلى أن ابنه حقق قفزة سريعة في المجال العلمي والاجتماعي من خلال دراسته في المركز .

وفيما ساعد المركز على تحويل شغف ناصر إلى مشروع واقعي مكن فيكتوريا حسن حسب والدها في إخراج ما لديها من إمكانيات وابداعات لتحقيق طموحاتها كشخصية مستقلة مستقبلا.

وكان المركز الوطني للمتميزين احتفل اليوم بتخريج الدفعة الخامسة من طلابه والبالغ عددهم 64 طالبا.

ومركز المتميزين أحدث عام 2008 وافتتح في تموز عام 2009 ويستقطب المتميزين من الطلاب الحاصلين على شهادة التعليم الأساسي وتبلغ مدة الدراسة فيه ثلاث سنوات يتقاضى خلالها الطالب راتبا شهريا إضافة إلى توفير السكن للراغبين في الإقامة داخل المركز وتأمين الخدمات الحياتية والصحية ويحصل الطالب بعد تخرجه على شهادة الدراسة الثانوية العامة للمتميزين ويلتزم الخريجون بمتابعة دراساتهم الجامعية والعليا وفق البرامج المفتتحة لهم فى الجامعات والمعاهد العليا السورية ضمن الايفاد الداخلي أو الخارجي إلى الجامعات ومراكز البحث العلمي.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.