تدمير أليا أرهابية بريف حماة، وعمليات مركزة بريف دمشق

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 3 سبتمبر 2016 - 6:12 صباحًا
تدمير أليا أرهابية بريف حماة،  وعمليات مركزة بريف دمشق


واصلت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة بريف دمشق عملياتها الناجحة في ملاحقة التنظيمات الإرهابية التكفيرية المرتبطة بنظام آل سعود الوهابي في الغوطة الشرقية وتثبيت نقاط تمركزها موقعة في صفوفها خسائر كبيرة في الأفراد والعتاد.

وأفاد مصدر عسكري لـ سانا أن وحدات من الجيش تصدت لمحاولات مجموعات إرهابية تابعة لما يسمى “جيش الإسلام” التسلل بأعداد كبيرة والاعتداء على بعض النقاط العسكرية على اتجاه تل الصوان-مزارع الريحان-ميدعاني في الغوطة الشرقية بريف دمشق ما أسفر عن القضاء على العديد من الإرهابيين وإصابة آخرين وتدمير دبابتين.

وينتشر في الغوطة الشرقية ومزارعها إرهابيون تكفيريون ينضوون تحت زعامة تنظيم ما يسمى “جيش الإسلام ولواء الإسلام ولواء فجر الأمة” يستهدفون المناطق والأحياء المجاورة الآمنة بالقذائف.

سلاح الجو يدمر ثلاث دبابات وراجمة صواريخ وعشرات العربات للتنظيمات الإرهابية في ريف حماة الشمالي

كما نفذ سلاح الجو طلعات جوية على تجمعات ومحاور تحرك وانتشار التنظيمات الارهابية المنضوية تحت زعامة ما يسمى “جيش الفتح” فى ريف حماة الشمالي.

وأفاد مصدر عسكرى فى تصريح لسانا بأن سلاح الجو وجه ضربات على تجمعات وأرتال التنظيمات الإرهابية في قرى وبلدات معردس وصوران والزلاقيات وعطشان واللطامنة وكفر زيتا ومحيطها وتلة الزعتر وطريق كوكب صوران في ريف حماة الشمالي.

وأكد المصدر أن الضربات الجوية أدت الى تدمير ثلاث دبابات وراجمة صواريخ وعشرات العربات والقضاء على عدد كبير من الارهابيين.

وأضاف المصدر أن الطيران الحربي دمر رتلا كبيرا من الآليات للتنظيمات الإرهابية على طريق طيبة الامام حلفايا اللطامنة بريف حماة الشمالي وقضى على معظم الإرهابيين.

ونفذ سلاح الجو في الجيش العربي السوري أمس غارات على تحركات ومواقع انتشار التنظيمات الإرهابية في مورك وطيبة الامام ومحيط قرية البويضة وبلدة صوران ومعان ولطمين في ريف حماة الشمالي ما أدى إلى مقتل أكثر من 40 إرهابيا وتدمير دبابة واليات ثقيلة وعربات مصفحة لهم بعضها مزود برشاشات ثقيلة.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.