تشوركين: الغارة الامريكية خرق للاتفاق الروسي الامريكي

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 18 سبتمبر 2016 - 8:03 صباحًا
تشوركين: الغارة الامريكية خرق للاتفاق الروسي الامريكي


أكد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين أن العدوان الأمريكي على مواقع للجيش العربي السوري في محيط مطار دير الزور مخالف للقانون الدولي وخرق للاتفاق الروسي الأمريكي حول سورية ويهدف إلى عرقلة الاتفاق ودعم بعض “المجموعات المسلحة”.

وفي مؤتمر صحفي عقده فجر اليوم في مقر الأمم المتحدة بنيويورك قال تشوركين.. “إن الولايات المتحدة قامت بضربة جوية متهورة ومن المستغرب أن تقوم بهذه الضربة في هذا التوقيت” مضيفا إن هذا الأمر مثار قلق خطير وهذا ما عبرت عنه الدول الأعضاء في مجلس الأمن وهناك مشاورات ومفاوضات جادة مع هذه الدول لعقد جلسة طارئة للمجلس”.

وأكد تشوركين أن ما أقدمت عليه الولايات المتحدة يخالف القانون الدولي ويصعب التصديق أن يكون هذا تم عن طريق الخطأ لأن رواية واشنطن غير مقنعة وكلمة المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة سامانثا باور “لا تعبر عن حسن نوايا ولا تعكس حقيقة الأمور”.

وأضاف مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة.. “إن السؤال المطروح لماذا قامت الولايات المتحدة فجأة ودون سابق إنذار بهذه الضربات على منطقة دير الزور ولماذا لم تقم في السابق بشن ضربات مشابهة.. ألم تقم بذلك كدعم لبعض المجموعات المسلحة”.

ودعا تشوركين الولايات المتحدة إلى التنسيق مع روسيا “إذا كانت راغبة فعلاً” بالقيام بضربات ضد التنظيمات الإرهابية في دير الزور أو أي مكان آخر مؤكداً أن العدوان الأمريكي على مواقع للجيش السوري لا يتسم بأي حس من المسؤولية.

وكان الطيران الأمريكي أقدم مساء أمس على قصف أحد مواقع الجيش العربي السوري في جبل ثردة في محيط مطار دير الزور العسكرى ما أدى إلى وقوع خسائر بالأرواح والعتاد في صفوف قواتنا ومهد بشكل واضح لهجوم إرهابيي “داعش” على الموقع.

وردا على سؤال حول تواطؤ الولايات المتحدة بصورة مباشرة مع تنظيم “داعش” الإرهابي قال تشوركين.. “يفترض بالولايات المتحدة أن تضرب “جبهة النصرة” و”داعش” على الأرض ولا سيما أن الضربة التي شنتها واستهدفت محيط مطار دير الزور كانت قوية وأدت إلى وقوع عشرات الضحايا في صفوف الجيش العربي السوري فكيف يمكن للولايات المتحدة أن تخطئ هدفها”.

وكانت وزارة الخارجية والمغتربين أكدت في رسالتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن أن العدوان الأمريكي الغاشم على مواقع الجيش العربي السوري في جبل ثردة في محيط مطار دير الزور اعتداء خطير وسافر ضد الجمهورية العربية السورية وجيشها موضحة أن هذا العمل الجبان دليل لا يحتاج إلى برهان على دعم الولايات المتحدة وحلفائها لتنظيم “داعش” وغيره من المجموعات الإرهابية المسلحة.

واستهدف طيران تحالف واشنطن خلال الأشهر الماضية العديد من المنشات والبنى التحتية في سورية حيث دمر أواخر العام الماضي محطتي كهرباء في منطقة الرضوانية شرق مدينة حلب ومحطات ضخ المياه في منطقة الخفسة شرق حلب والعديد من البنى التحتية في مارع والباب وتل الشاعر بريف حلب الشمالي كما ارتكب في تموز الماضى مجزرة دموية في قرية طوخان الكبرى شمال مدينة منبج بريف حلب راح ضحيتها أكثر من 120 شهيداً.

جولان تايمز- خلود حسن

كلمات دليلية
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.