التصنيفات
أخبار مهمة سورية

بالفيديو- الجعفري يهاجم قطر وتركيا.. “يوم الحساب قادم”

وجه مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة، بشار الجعفري، هجوما لاذعا في وجه نظيريه القطري والتركي، متهما النظام القطري بصرف مليارات الدولارات على رعاية الإرهاب، بالمقابل صرف مليارات داخل المنظمة الدولية لشراء الذمم مقابل أن يسكتوا عن رعاية هذا النظام للإرهاب.

قال الجعفري في كلمة ألقاها يوم السبت 28 ديسمبر/كانون الأول، خلال جلسة للجمعية العامة الأممية حول “الميزانية البرامجية للأمم المتحدة للعام 2020”

“الإتهام الصريح لتورط النظام القطري والنظام التركي في الإرهاب إنما جاء على لسان رئيس الوزراء القطري السابق واسمه حمد بن جاسم اذا كان ممثل قطر لايعرف اسم رئيس وزراء بلاده السابق”.

وأضاف الجعفري “هذا الشخص ظهر على التلفزيون القطري وقال إن قطر والسعودية وتركيا صرف 137 مليار دولار لتقويض الحكومة الشرعية في سورية”، بحسب مانشر الموقع الرسمي لصحيفة “الوطن السورية”.

وأكد الجعفري أن هذه شهادة مهمة يجب أن تأخذ بعين الاعتبار، وتابع الجعفري “الشهادات الأخرى تقول إن النظام القطري الراعي للإرهاب دفع رشوة للإرهابيين الذين كانوا ينتشرون في منطقة فصل القوات في الجولان للافراج عن قوات الأمم المتحدة الأندوف من الكتيبة الفلبينية والفيجية، حيث دفعت قطر 50 مليون دولار لهؤلاء المجرمين. وهذه الرشوة جاءت خلافا لقانون مجلس الأمن الذي يحرم على الأعضاء دفع الرشوة للإرهاب”.

وأضاف الجعفري “النظام القطري يعتبر نفسه بأنه منأى عن العقاب القادم وهو مخطيء لأننا سنعاقبه وهذا النظام مازال يدعم جبهة النصرة في إدلب”، وقال الجعفري “أنا لا أريد أن أضخم من هذا النظام القزم إنما لأنه يعمل بتعليمات من الإدارة الأمريكية، وللأسف هذا الدور أنيط له لدعم الحركات الإسلاموية لتقويض الأمن والسلم في العالمين العربي والإسلامي”.

ورد الجعفري على مندوبة تركية قائلا “أما مندوبة تركية التي ثرثرت ثرثرة سخيفة فأنا أذكرها أن تاريخ بلادها في المنطقة هو تاريخ قذر إن كان عثمانيا أو تركيا، وأن تركيا لم يعد لها أي صديق حولها وهي كذلك ترعى الإرهاب وهناك تحالف قطري تركي معروف وقطر تستضيف قوات تركية لحمايتها ممن لا أعرف وهذا التحالف يستهدف ليبيا اليوم كما استهدف سوريا”.
وتوجه الجعفري لمندوب قطر وقال له “يوم الحساب قادم فلتبلغ هذه الرسالة لمسؤلي نظامك الراعي للإرهاب”.

التصنيفات
أخبار مهمة عربي ودولي

مجدداً.. السعودية تُهاجم قطر.. قطر تحتضن الجماعات الإرهابية

نشرت وكالة الأنباء السعودية، اليوم السبت، بيانا أكدت فيه أن الرياض اتخذت قرار مقاطعة الدوحة نتيجة “الانتهاكات الجسيمة” التي تمارسها السلطات القطرية “سرا وعلنا” منذ عام 1995.

وجاء في البيان أن قطر “حرضت للخروج على الدولة، والمساس بسيادتها، واحتضان جماعات إرهابية، ومنها جماعة “الإخوان الإسلامية” و “داعش” و “القاعدة”، والترويج لأدبيات ومخططات هذه الجماعات عبر وسائل إعلامها بشكل دائم”.

وأضاف أن الدوحة “خرقت الاتفاقيات التي وقعتها تحت مظلة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية”، كما عملت حسب البيان على “شق الصف الداخلي السعودي والتحريض للخروج على الدولة والمساس بسيادتها، واحتضان جماعات إرهابية وطائفية متعددة تستهدف ضرب الاستقرار في المنطقة، مما أدى إلى أن تتخذ الدول الأربع قرارا لحماية أمنها الوطني”.

وأكد البيان أن السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي “بذلت جهودا مضنية ومتواصلة لحث السلطة في الدوحة على الالتزام بتعهداتها والتقيد بالاتفاقيات، إلا أن قطر دأبت على نكث التزاماتها الدولية ولم تلتزم بتعهداتها التي وقعت عليها في اتفاق الرياض عام 2013، وبعد أن استنفدت الدول الثلاث جهودها السياسية والدبلوماسية ونكث أمير قطر بتعهده بالتوقف عن السياسة السلبية، ما أدى إلى سحب السفراء وعدم إعادتهم إلا عقب توقيع السلطات القطرية على الاتفاق التكميلي عام 2014”.

وشدد البيان على أنه “بغض النظر عما ترتكبه السلطات في الدوحة من ممارسات عدائية، ستظل المملكة سندا للشعب القطري الشقيق وداعمة لأمنه واستقراره. وفي هذا الشأن اتخذت المملكة التدابير اللازمة لمعالجة الحالات الإنسانية للسعوديين والأشقاء القطريين المتضررين من هذا القرار”.

المصدر: روسيا اليوم

التصنيفات
أخبار مهمة عربي ودولي

“قطر” تطالب بمحاسبة فورية للسعودية وحلفائها

في تصعيد قطري جديد ضد السعودية وحلفائها، طالب وزير الخارجية القطري محمد بن عبدالرحمن آل ثاني بمحاسبة عاجلة وفورية لما أسماهم “قادة الحصار” الذين استهدفوا المواطنين القطريين ويهدفون إلى النيل من الدولة، على حد تعبيره.
العالم – قطر

جاء ذلك خلال كلمة “آل ثاني” أمام الجلسة الافتتاحية للدورة الأربعين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في مدينة جنيف السويسرية.

وقال الوزير القطري أمام المجلس: “لقد أدرك المجتمع الدولي بطلان المزاعم التي يقوم عليها الحصار الذي يستهدف المواطنين القطريين ويهدف إلى النيل من الدولة”.
ووصف التدابير التي اتخذتها عدة دول خليجية بالإضافة إلى مصر، بأنها “تخالف مواثيق حقوق الإنسان، وتهدد النسيج الاجتماعي والروابط الإنسانية”، مطالباً بـ”محاسبة المسؤولين عن هذه التدابير غير المشروعة”.

وأكد آل ثاني أنه “برغم الحصار، فإن مسيرة التنمية والتقدم تمضي بخُطا حثيثة”.

كما أشاد بجهود الوساطة التي يبذلها أمير دولة الكويت لحل هذه الأزمة.

وتبذل الكويت جهود وساطة لإنهاء الأزمة الخليجية المستمرة منذ يونيو 2017، عندما قاطعت كل من الإمارات والسعودية والبحرين ومصر قطر؛ متهمة إياها بدعم الدوحة الإرهاب وضرب استقرار وامن المنطقة، وهو ما تنفيه الأخيرة وتؤكد أنها محاولة للسيطرة على قرارها الوطني.

من جهة أخرى، علق وزير الخارجية القطري على جملة من القضايا الدولية، وأكد دعم بلاده الكامل الجهود كافةً الهادفة إلى التوصل لحل الأزمة السورية.

في حين أكد مواصلة الجهود الهادفة إلى تحقيق السلام، وإيجاد حل دائم وعادل للقضية الفلسطينية، على حد قوله.

التصنيفات
أخبار مهمة سورية عربي ودولي

تكويع قطري تجاه سوريا!

دعت قطر إلى محاسبة من وصفتهم بمجرمي الحرب في سوريا إن كانوا ينتمون إلى الجماعات الإرهابية أو سلطات البلاد.

وأكد وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، في كلمة ألقاها أمام اجتماع وزاري للدول الأعضاء في التحالف الدولي ضد “داعش” بالعاصمة الأمريكية واشنطن “موقف دولة قطر الثابت لحل الأزمة السورية وفقا لمقررات جنيف وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة”.

وشدد آل ثاني في كلمته، حسبما نقلته وكالة “قنا” القطرية الرسمية، على ضرورة “محاسبة مجرمي الحرب عما تم ارتكابه من جرائم سواء من الجماعات الإرهابية أو ممن مارسوا إرهاب الدولة”.

وتأتي هذه الدعوة القطرية في الوقت الذي اتخذت فيه بعض الدول العربية منذ ديسمبر 2018 خطوات لتطبيع العلاقات مع السلطات السورية بقيادة الرئيس، بشار الأسد، تزامنا مع تعالي الأصوات الداعية لإعادة سوريا إلى جامعة الدول العربية، المنظمة التي تم حرمان الحكومة السورية من العضوية فيها عام 2011 بعد نشوب الأزمة العسكرية السياسية التي لا تزال مستمرة حتى الآن.

لكن قطر أعربت على لسان وزير خارجيتها عن رفضها القاطع لإعادة سوريا إلى الجامعة العربية، قائلة إنها لا ترى أي علامات مشجعة لتطبيع العلاقات مع السلطات السورية بقيادة الرئيس، بشار الأسد، الذي اتهمته مرارا بارتكاب جرائم حرب ضد شعبه.

روسيا اليوم

التصنيفات
أخبار مهمة رياضة

قطر تفوز على الامارات 4-0

‏بلغت قطر نهائي كأس آسيا 2019 لكرة القدم للمرة الأولى بالفوز على الإمارات 4-0 الثلاثاء في أبوظبي، في مباراة سادها التوتر على خلفية الأزمة الدبلوماسية الخليجية.

الصورة- المدافع الإماراتي اسماعيل أحمد والمهاجم القطري حسن هيدوس يتنافسان على الكرة.

 

 

التصنيفات
أخبار مهمة سورية عربي ودولي

وئام وهاب رداً على قطر.. سوريا قلب العروبة

وجّه رئيس حزب “التوحيد العربي” الوزير اللبناني السابق وئام وهاب، رداً قوياً على تصريحات وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني المسيئة عن سوريا.

وذكرت وسائل إعلام، أن وهاب طالب في تغريدة له على “تويتر” بطرد قطر من جامعة الدول العربية، وشدد أن لا عروبة من دون سوريا.

وأضاف وهاب أنه “لا معنى لجامعة عربية ولا لعروبة من دون سوريا”، مؤكداً أنه “يجب طرد قطر من الجامعة بسبب جرائمها في مصر وسوريا وليبيا والدول العربية كافة”.

ورأى وهاب، أن كلام وزير الخارجية القطري يؤكد أن “إمارة تميم مستمرة في التخريب في سورية والوطن العربي تنفيذاً لمشروع تركيا والإخوان المنافقين ولعل تميم هو أول هؤلاء المنافقين”.

وكان وزير الخارجية القطري قال خلال مؤتمر صحفي أنه لا يرى ضرورة لإعادة فتح سفارة بلاده في دمشق وأنه ليست هناك مؤشرات مشجعة على تطبيع العلاقات مع الحكومة السورية، مشيراً إلى أن قطر مازالت تعارض عودة سورية إلى الجامعة العربية.

يشار إلى أن العلاقات الدبلوماسية بين دمشق و الدوحة انقطعت منذ سنوات بسبب الحرب السورية حيث سبق و أعلنت الحكومة السورية عن تورط دولة قطر بدعم الإرهاب و تمويل التنظيمات المسلحة و الإسلاميين المتشددين في سوريا.

التصنيفات
أخبار مهمة عربي ودولي

قطر تبدي استعدادًا لضخ مليار دولار في إعادة إعمار العراق

أبدى أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني استعداد الدوحة لاستثمار مليار دولار في البنية التحتية في العراق في إطار إعادة الإعمار.

جاء ذلك خلال استقباله الرئيس العراقي، “برهم صالح”، أمس الذي يزور العاصمة القطرية على رأس وفد حكومي رفيع المستوى.

وخلال اللقاء، بحث “تميم” و”صالح” العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل الارتقاء بها في المجالات السياسية والاقتصادية والنقل والطاقة.

كما اتفق الجانبان على إطلاق خط بحري مباشر يربط ميناء “حمد” في قطر بميناء “أم قصر” في العراق بهدف تنشيط التبادل التجاري والعلاقات الاقتصادية، بحسب قناة “السومرية” العراقية.

ويعتبر ميناء “حمد” أكبر الموانئ في الشرق الأوسط بطاقة استيعابية تبلغ 7.5 مليون حاوية سنويا، أما ميناء “أم قصر” فهو أكبر ميناء عراقي ويقع في محافظة البصرة قرب الحدود العراقية الكويتية.

وتسعى قطر إلى تنويع علاقاتها الاقتصادية والتجارية بعد فرض الدول الخليجية المجاورة لها، بالإضافة إلى مصر، حصارا عليها منذ 5 يونيو/حزيران 2017.

وذكرت مصادر إعلامية قطرية أن “زيارة الرئيس العراقي سيتخللها الإعلان عن خط ملاحي جديد بين ميناء حمد في قطر وأم قصر العراقي، ما يسهم في نقل بضائع كل من الأردن والكويت وتركيا وإيران عبر الأراضي العراقية إلى قطر”، وهي الخطوة التي تقوض عمليا أي صعوبة في نقل البضائع منذ الحصار.

وسبق أن زار وزير الخارجية القطري “محمد بن عبدالرحمن آل ثاني”، العراق، في زيارة هي الأولى لمسؤول خليجي إلى بغداد بعد تولي “عادل عبدالمهدي” رئاسة الوزراء في البلاد.

وقال المتحدث باسم الخارجية العراقية “أحمد محجوب” حينها، إن “الضيف القطري أجرى مباحثات مع الرئاسات الثلاث بشأن تعزيز التعاون بين البلدين، وتأكيد دعم الدوحة للحكومة العراقية الجديدة”.

التصنيفات
أخبار مهمة رياضة سورية

“قطر” تعلاج للاعب السوري “أسامة أومري” !

بعد أن أصيب اللاعب السوري أسامة أومري بالرباط الصليبي، خلال مشاركته مع منتخب بلاده في بطولة كأس الأمم الآسيوية، أعلنت قطر عن التكفل بعلاجه.

وأكد نادي قطر القطري، تكفله بعلاج اللاعب السوري، بعد إصابته في أثناء مشاركته مع منتخب بلاده أمام المنتخب الفلسطيني.

وقال النادي: “تأسف إدارة نادي قطر على إصابة النجم السوري أسامة أومري بقطع في الرباط الصليبي خلال مباراة منتخب بلاده امام فلسطين في كاس آسيا، وسوف تتابع إدارة النادي حالة اللاعب وستتكفل بعلاجه في اسرع وقت، وسيتواجد أسامة لاحقا في مستشفى اسبيتار وسيقوم بإجراء العملية الجراحية والتأهيل على أن يعود في أقرب وقت وأقوى من السابق الذي قدم فيه الكثير للنادي وأصبح بنجوميته أحد أبناء الملك القطراوي”.

وقام لاعبو المنتخب القطري بزيارة إلى اللاعب.

التصنيفات
أخبار مهمة سورية

الأسد لروحاني: الهجوم على سوريا جاء نتيجة لمعرفة القوى الغربية أنها فقدت السيطرة والمصداقية

تلقى السيد الرئيس بشار الأسد اتصالاً هاتفياً من الرئيس الإيراني حسن روحاني عبر فيه روحاني عن إدانته الشديدة للعدوان الأمريكي البريطاني الفرنسي على سورية مؤكداً استمرار وقوف إيران إلى جانب سورية والشعب السوري ومعرباً عن ثقته بأن هذا العدوان لن يضعف عزيمة الشعب السوري في حربه ضد الإرهاب.

من جانبه أوضح الرئيس الأسد لروحاني خلال الاتصال تفاصيل العدوان وكيفية صده مؤكداً أنه جاء نتيجة لمعرفة القوى الغربية الاستعمارية الداعمة للإرهاب أنها فقدت السيطرة وفي الوقت نفسه شعورها بأنها فقدت مصداقيتها أمام شعوبها وأمام العالم ليأتي العدوان بعد أن فشل الإرهابيون بتحقيق أهداف تلك الدول حيث زجت بنفسها في الحرب على سورية.

وشدد الرئيس الأسد على أن هذا العدوان لن يزيد سورية والشعب السوري إلا تصميماً على الاستمرار في محاربة وسحق الإرهاب في كل شبر من تراب الوطن.

التصنيفات
أخبار مهمة عربي ودولي

السعودية تُخطط لتحويل”قطر” إلى جزيرة

كشفت صحيفة “سبق” السعودية أن المملكة تدرس مشروعا سياحيا كبيرا لشق قناة بحرية ضخمة على طول حدود البلاد مع قطر ستحولها لجزيرة وينفذه تحالف استثماري سعودي من 9 شركات في هذا الحقل.

وأوضحت الصحيفة أن هذا المشروع الكبير “في انتظار الموافقة الرسمية عليه والترخيص له ليبدأ التنفيذ المتوقع اكتماله خلال 12 شهرا فقط”.

وبينت “سبق في تقريرها أن الخطة المرسومة تتحدد في شق قناة بحرية لتبدأ من منفذ سلوى الحدودي بين السعودية وقطر إلى لسان خور العديد في الخليج العربي “بحيث يكون امتداد الساحل الشرقي للسعودية كاملا وغير منقطع باعتبار أن الحدود مع قطر البالغة 60 كم هي الجزء البري الوحيد الذي يقطع هذا الامتداد مما يعيق التجارة البينية، وخطط التطوير السياحي للمنطقة ذات الحيوية كونها مركز ربط لدول الخليج العربية”.

ولفتت سبق إلى أن اختيار هذه المنطقة جاء لأهميتها وحيويتها إضافة إلى أن طبيعتها الرملية الخالية من أي عوائق تعترض التنفيذ إذ لا توجد سلاسل جبلية أو تضاريس وعرة تعيق عمليات الحفر، كما أن القناة لا تمر عبر قرى سكنية أو مناطق زراعية بل إنها ستنعش النشاط في المنطقة.

وتتميز المنطقة بنوعية المشاريع المجدولة الأخرى سواء النفطية منها والصناعية ما يؤهلها لأن تكون مركزا اقتصادياً وصناعيا.

ومن المتوقع في إطار تطبيق هذا المشروع أن يتم الربط بحريا بين سلوى وخور العديد بقناة عرضها 200 متر وعمقها 15-20 مترا وطولها 60 كيلومترا ما يجعلها قادرة على استقبال جميع أنواع السفن من حاويات وسفن ركاب يكون الطول الكلي 295، أقصى عرض للسفينة 33 مترا، أقصى عمق للغطس في حدود 12 مترا.

وتقدر التكلفة مبدئيا بـ2.8 مليار ريال تقريبا تنفذ خلال 12 شهرا منذ اعتماد المشروع.

يستهدف المشروع بناء منتجعات على طول الشاطئ الجديد عبارة عن وحدات منفصلة تضمن شواطئ خاصة لكل منتجع، إضافة إلى خمسة فنادق رئيسية أحدها في سلوى، والثاني في “سكك”، والثالث في خور العديد واثنين في رأس أبو قميص.

وتأتي دراسة هذا المشروع في الوقت الذي يستمر فيه توتر داخلي كبير في منطقة الخليج اندلع على خلفية قطع كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، يوم 5 يونيو عام 2017، العلاقات الدبلوماسية مع قطر ووقف الحركة البحرية والبرية والجوية معها، مما أدى إلى نشوب أزمة سياسية بين الدول المذكورة بالإضافة إلى حرب إعلامية واسعة النطاق.

واتهمت هذه الدول السلطات القطرية بدعم الإرهاب وزعزعة الاستقرار في المنطقة والتحول عن محيطها العربي باتجاه إيران، لكن قطر نفت بشدة الاتهامات، مؤكدة أن “هذه الإجراءات غير مبررة وتقوم على مزاعم وادعاءات لا أساس لها من الصحة”.

وطرحت دول مقاطعة قطر 13 مطلبا أمام الدوحة وحددت تلبيتها كشرط لبدء الحوار حول تطبيع العلاقات، لكن قطر رفضت ذلك وقالت إنها ستخوض مفاوضات تسوية دون أي شروط مسبقة.

جولان تايمز – خلود حسن