أخبار مهمةالجولان

ابناء الجولان يحيون عيد الشهداء في ساحتي بقعاثا ومجدل شمس المحتلتين


ضحُّوا ليكونُوا منارةً ودرباً تسلكُهُ الاجيالُ القادمةُ ومشعلاً يضيءُ طريقَ النصرِ في سبيلِ تطهيرِ البلادِ منْ دنسِ الاحتلالِ وكلِّ من اعتدى على ترابِ سوريةَ الطاهرِ.
بطولاتُهم رسَخَتْ في اذهانِ ابناءِ الجولانِ على مدارِ عقودٍ طويله وبتضحياتِهم رسَّخَت قيمَ النضالِ والوطنيةِ.
ففي عيدِهم احيا اهلُنا الصامدونَ في الجولانِ العربيِّ السوريِّ المحتلِّ الذكرى بوضعِ اكليلٍ منَ الزهرِ على نُصُبِ الشهداءِ في قرية ِبقعاثا المحتله , قارئينَ الفاتحةَ على ارواحِهم الطاهرةِ.

تلاها وضعُ اكليلٍ منَ الزهرِ على نُصُبِ الشهداءِ في مجدل شمس حيثُ القيت كلماتٌ اكدَتْ على عمقِ التضحياتِ التي قدَّمها ابناءُ الجولانِ خلالَ العقودِ الماضيةِ في مواجهةِ كافةِ اشكالِ الاحتلالِ بدءاً من العثمانيِّ مروراً بالفرنسيِّ وصولاً الى الصهيوني . وانَّها كانَتْ الطريقَ الذي عُبِّدَ بالدماءِ في مقاومةِ المحتلِّ والتشبثِ بالهُويةِ العربيةِ السوريةِ وترابِ الجولانِ الطاهر

وتعتبرُ الذكرى رمزاً لكلِّ سوريٍّ وجولانيٍّ ضحَّى في سبيلِ عزةِ وكرامةِ وترابِ سورية الطاهرِ الذي لولا تضحياتُهم لما صمدَت وانتصرَت سورية

تحيةً لكلِّ منْ مضى رافعاً اسمَ سورية عالياً مخلداً تاريخَها بدمائِهِ العطرةِ مسجلاً اروعَ صفحاتِ العزةِ والكرامةِ في تاريخِها المجيد.
تحيةً من الجولانِ الطاهرِ لارواحِهم الخالدهِ . التي صنعَتْ نصرَ قاسيونَ والذي لنْ يكتملَ الا بتحريرِ الجولانِ من الغزاةِ الطامعينَ


الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق