سورية

وزير الزراعة: الجفاف يطال كل المحافظات


قال وزير الزراعة المهندس “محمد حسان قطنا” أن سورية تشهد هذا العام جفافاً غير مسبوق، طال كل المحافظات على خلاف سنوات سابقة كان يمر فيها الجفاف على محافظة او اثنتين..

وأوضح الوزير في حديث لاذاعة “شام اف ام” أن هناك عدة أسباب أدت لحدوث جفاف شديد جداً، منها انخفاض معدل هطول الأمطار بين 50% إلى 70% حسب المحافظات، ففي الحسكة كان أقل من 50%، بالإضافة لارتفاع درجات الحرارة بنحو 6-7 درجات مما يزيد معدل التبخر.

وأضاف الوزير أن هذا الجفاف أثّر على الإنتاج الزراعي بشكل كبير، وبالأخص “القمح والشعير” المحصولان الاستراتيجيان والأضرار كبيرة في المساحات المزروعة بعلاً، حيث كان من المتوقع أن يتجاوز انتاج محصول الشعير مليونين و200 ألف طن، في حين انخفض إلى 450 ألف طن فقط.

وأردف أن المساحات المزروعة بالقمح كانت بحدود مليون ونصف هكتار نصفها بعل ونصفها مروي، والمروي وضعه مقبول لأن الموارد المائية والمحروقات تم توفيرها في حين خرجت 80% من المساحات المزروعة بعل من الاستثمار.

وقال الوزير أن “تركيا” قطعت مياه نهر الفرات، وهذا مخالف للأعراف الدولية، فكميات المياه المتوافرة لا تكفي، وبرغم أن المساحات المزروعة بالقمح كانت أخذت كفايتها من المياه من خلال فتح قنوات ري في سرير النهر لإيصال المياه لمحطات الضخ، ولكن المساحات المزروعة بمحاصيل صيفية كالقطن وعباد الشمس والصويا والذرة، ستتأثر جراء حبس مياه الفرات، ويتم حالياً توفير أساليب جديدة للري.

وأشار قطنا إلى أن وزارتي الزراعة والموارد المائية وبسب انخفاض المياه الجوفية ومياه السدود، قررتا تخفيض المساحة المزروعة في خطة العام القادم بما يتوافق مع الموارد المائية المتاحة.

وفي سياق آخر، ذكر الوزير أن الفترة الحالية شهدت نشوب 52 حريق، وبفضل التدخل المباشر طالت الحرائق مساحات محدودة فقط، وتم القبض على 6 أشخاص في محافظة حماة يشتبه أنهم يقومون بافتعال هذه الحرائق.

وأوضح الوزير أن قطاع الدواجن مرن ويتأثر بالظروف ومنها ارتفاع أسعار العملات الأجنبية، مضيفاً بأن إجراءات حكومية ساهمت خلال الفترة الماضية بتراجع أسعار الأعلاف ولكن بشكل بطيء، مبينا أن الموارد المائية المتاحة هي العامل المحدد بعملية التوسع بإنتاج الأعلاف والتي تعتبر محاصيل صيفية.

وقال أن الوزارة قامت ولأول مرة في تاريخها بدعم سعر المقنن العلفي 20%، وفي المرحلة الأولى تم توزيع 50% من احتياجات المربين وحاليا يتم توزيع 40% من الاحتياج، مضيفا أن ارتفاع اسعار الأعلاف أدت لخروج عدة مداجن من الاستثمار، ولكن من المتوقع حدوث انخفاض بأسعار الدواجن بالأيام القادمة..

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق