أخبار مهمةسورية

ارتفاع غير مسبوق لتكاليف «إكساء المنازل» في سوريا… المتر يبدأ من 300 ألف ليرة!


مع ارتفاع أسعار الإسمنت والمواد الأولية للبناء وتقلب أسعار الحديد أصبحت تكاليف كسوة المنزل على “العظم” مرتفعة جدا بل تكاد تلامس سعر منزل في الأحياء الشعبية. ونقلت صحيفة محلية (المشهد) بعد جولة على الأسعار والقيام بسؤال أكثر من تاجر مواد بناء بأن تكلفة إكساء شقة ١٠٠ متر أصبحت على الشكل التالي:

أكد البعض أن التكلفة تكون حسب المنطقة فإذا كانت المواد مقبولة يبدأ المتر بين ٣٠٠ و٤٠٠ ألف ليرة أي أن تكلفة الشقة كاملة تصبح ٣٠ مليون ليرة، فيما تحدث بائع اخر أن تكلفة الإكساء العادي بين ٢٥-٣٠ مليون، والوسط بين ٣٠- ٤٠ مليون، أما الديلوكس فبين ٥٠-١٠٠ مليون ليرة سورية. ويتباين السعر حسب نوع المواد والجودة وأجرة اليد العاملة التي تلعب دوراً كبيراً.

هذا ويواجه سوق العقارات اليوم ركوداً وفق ما أكده العديد من أصحاب المكاتب العقارية مع انخفاض طفيف بالأسعار خاصة بعد غلاء المواد الأساسية وصدور قانون البيوع العقارية الذي وجده الكثيرين غير منصف ويعرقل عملية البيع فيما أكد أخرون، أن أسعار العقارات حاليا تحدد وفق العرض والطلب وتختلف من زبون لآخر.

أما بالنسبة للبناء، فالمقاولين حالياً يعتمدون على تقسيم الشقق إلى استديوهات صغيرة لتكون مناسبة بعض الشيء للوضع المادي الراهن ولتسهيل تسويقها. إذ أن البناء في أماكن المخالفات هو المنتشر والمرغوب حاليًا، لثمنه المنخفض نوعًا ما، نتيجة صعوبة استخراج الرخص في الأماكن المنظمة.

رفع أسعار الأسمنت بشكل متكرر يفاقم المشكلة:
أصدرت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، قبل شهرين، قرارًا يقضي بتعديل سعر الطن من مادة الأسمنت الأسود المعبأ والفرط المنتج لدى معامل المؤسسة العامة للأسمنت ومواد البناء.

وبموجب القرار الذي أصدرته الوزارة فقد أصبح سعر طن الأسمنت البورتلاندي عيار 32,5 المعبأ للمستهلك بـ 150 ألف ليرة، بعد أن كان سعره القديم 125500 ليرة. والفرط بـ 125900 ليرة، ارتفاعا من 106350 ليرة. فيما أصبح سعر الطن الواحد من الأسمنت البورتلاندي عيار 42,5 المعبأ للمستهلك بـ 181 ألف ليرة، ارتفاعا من 151600 ليرة، والفرط بـ 154950 ليرة، ارتفاعا من 130850 ليرة.

وقالت الوزارة إن القرار يأتي استناداً إلى توصية من اللجنة الاقتصادية، المعتمدة بكتاب رئاسة مجلس الوزراء، وعلى كتاب من وزارة الصناعة. وعللت الوزارة ذلك التعديل في الأسعار بأنه “يأتي نتيجة ارتفاع تكاليف الإنتاج للشركات والمعامل التابعة للمؤسسة العامة للأسمنت ومواد البناء”.

الجدير بالذكر أنها لم تكن المرة الأولى التي ترتفع فيها أسعار مادة الأسمنت في سوريا. حيث كان قد صدر قرار في 19 من كانون الأول الماضي، يقضي بتحديد سعر طن الأسمنت المعبأ للمستهلك من أسمنت “البورتلاندي” عيار 32.5 بـ 125 ألفًا و500 ليرة سورية، والأسمنت “البوزلاني” عيار 32.5 بـ 114 ألفًا و300 ليرة، وأسمنت آبار النفط بـ 167 ألفًا و700، ونوع “مقاوم كبريتات” بـ161 ألفًا و500.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق