أخبار مهمةعربي ودولي

ملاحقات سياسية و قضائية بحق ناشطين فلسطينين


محمد كناعنة أبو أسعد أمين عام حركة أبناء البلد في الداخل الفلسطيني وعضو لجنة المتابعة

قضى أبو أسعد أكثر من عشر سنوات في سجون الاحتلال الإسرائيلي بسبب مواقفه وتمسكه بالثوابت الوطنية. مؤخرًا تم إستدعائه للتحقيق في مركز المسكوبية في القدس يوم الاثنين بتاريخ 14/6 وقامت الشرطة بإعتقاله في اليوم ذاته بذريعة كلمته التي ألقاها في الشيخ جراح ووجّه خلالها نداءًا للمتطوعين العرب في شرطة وجيش الاحتلال .


لقد تم الإعتداء على أبو أسعد بالضرب وهو مكبّل اليدين وأصابه المحقق إصابة بالغة في الرأس مما أدّى لأوجاع في أذنه وعينه هذا ولم تسمح إدارة السجون بأن يخضع للفحوصات الطبيّة أو يتلقى العلاج حتى اليوم بعد أكثر من أسبوعين على إصابته .

تم تمديد إعتقال أبو أسعد في محكمة القدس للمرة الخامسة على الرغم من قرار المحكمة بإطلاق سراحه لمرتين في جلسات سابقة، الا أن الشرطة كانت تستأنف على القرار وتطلب من المحكمة تمديد الاعتقال، والأخيرة تستجيب.


محمد كناعنة الذي لم يترك ميدان مواجهة إلا وتواجد فيه من الشيخ جراح إلى يافا إلى سلوان إلى باب العامود إلى المسجد الأقصى إلى اللد والناصرة وعرابة والنقب .
ستكون جلسة المحكمة القادمة يوم الخميس القادم 1/7/2021 الساعة الثانية ظهرًا .

ما يجري مع محمد كناعنة ليس الا ملاحقة سياسية يُحاول الاحتلال من خلالها النيل من ارادته وعزيمته، أسوة بقيادات فلسطينية اخرى من الداخل المُحتلّ، وإعتقاله يُدرَج حتمًا في خانة الاعتقال التعسفي الجائر والمنافي للقانون. .
لا للإعتقال السياسي
الحرية لمحمد كناعنة
الحرية لأسرى الحرية
جولان تايمز

الوسوم

سهاد الأعور

News editor & translator

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق