سورية

رغم ارتفاع الأسعار …توقعات بذبح 100 ألف خروف بدمشق خلال أيام العيد


توقع رئيس “الجمعية الحرفية للحامين والقصابة في دمشق” أدمون قطيش، ذبح 100 ألف خروف في محافظة دمشق خلال عيد الأضحى المقبل، مبيناً أن عدد الخراف التي ذُبحت خلال عيد الأضحى الماضي تراوح بين 100 – 110 آلاف خروف.

وأضاف قطيش لصحيفة “الوطن”، أن أسعار اللحوم بدأت ترتفع منذ نحو أسبوع، نتيجة ارتفاع الطلب عليها مع اقتراب حلول العيد وارتفاع التكاليف على المربي، دون أن تتأثر الأسعار بإغلاق المعابر في المناطق الشرقية وانخفاض التهريب، حسب كلامه.

وأوضح أن سعر كيلو الغنم الحي اليوم يبلغ 11 ألف ليرة، وكيلو العجل الحي 8 آلاف ليرة، منوهاً بارتفاع أجور نقل الأغنام والعجول 5 أضعاف عن السابق، وكذلك أسعار الأعلاف ارتفعت بعد أن أصبح استيرادها يُحسب على سعر صرف 2,500 ليرة.

وأشار إلى أن اللجنة التي كلفتها “محافظة دمشق” بدراسة أسعار اللحوم لم تكن منصفة، إذ يزيد سعر كيلو اللحمة الهبرة في ريف دمشق حالياً عن سعره بدمشق بـ4 آلاف ليرة، ورأى أن ذلك غير منطقي كون الريف منتج للحوم بينما دمشق لا تنتجها.

وأرجعت “الجمعية الحرفية للحامين والقصابة” مؤخراً ارتفاع أسعار اللحوم الحمراء محلياً إلى تهريبها من محافظة ريف دمشق (وتحديداً من أسواق نجها والرحيبة) نحو المحافظات الحدودية، بحجة التربية والتسمين، إضافة إلى ارتفاع أسعار الأعلاف.

ويقل نصيب الفرد بدمشق من اللحمة عن 100 غرام لحم شهرياً، بحسب كلام حديث لرئيس جمعية اللحامين بدمشق إدمون قطيش، مبيّناً أن عدد الذبائح من العواس لا يتجاوز 600 خروف يومياً في المسلخ الفني بدمشق، وحوالي 250 خروف خارجه.

وشدد مدير المسالخ في “المؤسسة السورية للتجارة” مجدي البشير، مؤخراً، على ضرورة الاستعجال باستيراد اللحوم المجمّدة، لتخفيض أسعار اللحوم محلياً، وحماية الثروة الحيوانية من الاستنزاف.

وتعد عمليات استيراد اللحوم متوقفة في سورية منذ 2016، و”شهدت عمليات استهلاك اللحوم تراجعاً كبيراً خلال سنوات الأزمة من 9 كيلوغرام للفرد سنوياً إلى 2 كيلوغرام سنوياً”، كما ارتفعت الأسعار 20 ضعفاً عما كانت في 2010، بحسب البشير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق