أخبار مهمةسورية

« تبريرات».. حول عدم استخدام «زورق مكافحة التلوث البحري» عند الساحل السوري


المديرية العامة للموانئ: تتناقل عدد من صفحات التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية تساؤلات حول #زورق_مكافحة_التلوث_البحري “بصرى الشام” ودوره في حالة التلوث الناجمة عن الفيول المتسرب من المحطة الحرارية ببانياس..

توضح إدارة الموانئ أن زورق مكافحة التلوث جاهز وهو يعمل على إزالة البقع ولكن ليس على المنطقة الشاطئية بل في أعماق بحرية محددة تسمح له بالعمل حيث أن الحادث الحالي والذي أدى إلى تسرب الفيول من المحطة الحرارية في بانياس ووصوله إلى البحر أغلبه استقر على شواطئ صخرية أو مياه ضحلة في منطقتي بانياس وجبلة وبالتالي لا يمكن إدخال الزورق إلى مناطق ضحلة وصخرية ( وخاصة أن طوله 25 متر غاطس 1,6 متر عرض 6 متر) وبالتالي يتطلب معالجة الوضع بالطرق اليدوية..

تؤكد إدارة الموانئ أنه وبتضافر جهود الجهات المعنية المحددة في الخطة الوطنية للطوارئ يتم استخدام المبددات والحواجز التي يتم نشرها من البر وباستخدام مضخات محمولة عن البر وبعيداً عن تدخل الزورق في هذه الشواطئ التي تحتاج إلى معاملة خاصة، وأن اتباع طرق المعالجة يقدره الفنيون المدربون والاختصاصيون بهذا المجال والذين اثبتوا جدارتهم في كل الحوادث السابقة، وخاصة عناصر مركز التلوث البحري في بانياس وفق الإمكانيات والمعدات والخبرات المتوفرة في ظل الحصار الخانق والعقوبات الاقتصادية الشديدة التي تمنع استيراد او صيانة اي قطعة غيار لأي معدات بحرية ولكن بفضل كوادرنا الوطنية حافظنا على الصيانة وجاهزيتها الفنية المناسبة.



الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق