أخبار مهمةسورية

خطوة جديدة نحو تعزيز ورفع مستوى «التحكم بالسرطان» في سوريا


صدر قرار مجلس التعليم العالي القاضي باعتماد نظام الدراسات العليا لاختصاص العلوم الطبية الحيوية في كلية الصيدلة بجامعة دمشق بمرحلتي الماجستير والدكتوراه
ويستهدف البرنامج الجديد خريجي برنامج الإجازة في العلوم الطبية الحيوية المتميزين إضافة إلى خريجي كليات الصيدلة والطب البشري، وذلك في خطوة تهدف إلى تعزيز الفهم العميق للآليات الجزيئية للأمراض المزمنة والوراثية والمساهمة في تطوير العلاجات الخلوية والجزيئية لهذه الأمراض وفي مقدمتها السرطان، وبالتالي رفد المراكز الطبية في سورية لاسيما مراكز السرطان وزرع الخلايا الجذعية بالكودار المناسبة والإمكانات العلمية والعملية التخصصية والمكملة لفريق العمل في هذا المجال.
وسيوفر نظام الدراسات العليا لاختصاص العلوم الطبية بيئة أكاديمية مناسبة تسمح باستخدام التقنيات الحديثة والمشاركة في تطوير آليات العمل وإجراء الأبحاث العلمية المرتبطة بالاختصاص، لاسيما وأن العلوم الطبية الحيوية باتت اليوم عماد وسائل التشخيص والمعالجات المبتكرة لما أحدثته من تغيير عميق في فهم الآليات المرضية للأمراض المزمنة والوراثية وما نجم عن ذلك من توفير وسائل وأدوات جديدة لمقاربة هذه الحالات المرضية بطريقة أكثر نوعية ونجاعة.
ولطالما تسعى لجنة التحكم بالسرطان في سورية إلى رفع مستوى التحكم بالسرطان في سورية في ضوء التطور الذي يشهده هذا القطاع عالمياً بشكل عام وفي سورية بشكل خاص، يأتي هذا القرار في عمق خطتها الوطنية بالتعاون مع كافة الجهات الحكومية ذات الصلة، ويعد ركيزة أساسية لتوفير الموارد البشرية التي لها الدور الأساسي والأول في تشخيص وعلاج السرطان في سورية، لاسيما بعد افتتاح السيدة أسماء الأسد مركز نقي العظام والخلايا الجذعية بمشفى الأطفال بدمشق والذي يعد بمثابة النواة المستقبلية التي تفسح المجال للعمل والمشاركة في أبحاث العلاج بالخلايا الجذعية لكثير من الأمراض المستعصية، والذي يحتاج بالضرورة إلى الكوادر المؤهلة في هذا المجال كخطوة مُكملة وأساسية لتوفير شروط العمل المثالية وفق أعلى المعايير العالمية.
وكان مجلس التعليم العالي أصدر قبل أيام قراراً بإحداث تخصصات التشخيص العلاجي والعلاج الشعاعي في كليات العلوم الصحية لغاية تخريج أخصائيين كفوئين في المجال، لتحقق سورية بذلك إضافة إلى اعتماد نظام الدراسات العليا لاختصاص العلوم الطبية الحيوية، خطوة مهمة وضرورية في مجال التحكم بالسرطان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق