سورية

الصحة: لا يوجد حتى الآن تشخيص مؤكد للمتحور الهندي في سوريا


أكد عضو اللجنة الاستشارية لمتابعة وباء كورونا في وزارة الصحة الدكتور عصام أنه لا يوجد حتى الآن تشخيص مؤكد بالنسبة للمتحور الجديد، إذ يتم تشخيصه من خلال إرسال عينات لمنظمة الصحة العالمية والمختبرات الدولية لتأكيد الإصابة بهذا المتحور، ولكن أغلب الإصابات في البلد حالياً تنتمي للمتحور الهندي.

وأشار أنجق لصحيفة البعث أن سورية تشهد الذروة الرابعة من انتشار فيروس كورونا والتي بدأت منذ فترة ليست ببعيدة ويغلب فيها أنماط جديدة من الفيروس كالمتحور”الهندي” أو المتحور “دلتا أنه في الوقت الذي تعيش فيه أكثر دول العالم تعيش ذروة من ذروات انتشار هذه الفيروس”.

ولفت أنجق إلى أن أهم أعراضه تتجسد بإصابته لشريحة الشباب أكثر من الشرائح الأخرى ويغلب عليه التظاهرات الهضمية وتقل فيه الإصابات الصدرية، مع الإشارة إلى أن المتحور “الهندي” أكثر سراية من الأنماط الأخرى، وفترة الحضانة أقصر.

أما بالنسبة للبروتوكول العلاجي فقد أوضح أنجق أنها كالبروتوكولات السابقة ولم يتم تعديله منذ فترة، والوقاية من الإصابة هي خير من العلاج بالتزامن مع اللقاح بأنواعه المتعددة التي وصلت لبلدنا كاللقاح (الروسي، الصيني، البريطاني، الأمريكي)، علماً أن لكل لقاح جدول إعطاء وطريقة حفظ خاصة به، مع السعي الدائم من قبل الحكومة لإيصال اللقاح لكافة الشرائح لاسيما الشرائح ذات الخطورة العالية.
وكانت منظمة الصحة العالمية -وبالتوازي مع ظهور المتحور “الهندي” الذي يُعد إحدى طفرات فيروس كوفيد ١٩- بدعم الأشخاص ممن أخذوا جرعتين من اللقاح، بأخرى ثالثة بعد ستة أشهر من الجرعة الثانية لرفع مناعتهم، لاسيما للقاح “فيزر”، علماً أن هناك لقاحات تعطى بجرعة واحدة كاللقاح الروسي “سبوتنيك”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق