أخبار مهمةعربي ودولي

سماحة السيّد: أمريكا الداعم الأكبر للتنظيمات الإرهابية في المنطقة


أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أن الولايات المتحدة الأمريكية كانت ولا تزال الحاضن والداعم الأكبر للتنظيمات الإرهابية في المنطقة تنقلها من مكان لآخر حسب ما تقتضيه مصالحها وأجنداتها.

وفي كلمة متلفزة نقلتها قناة المنار أوضح السيد نصر الله أن الولايات المتحدة تتحمل مسؤولية ما يجري في أفغانستان من خلال قيامها بنقل الإرهابيين إلى هذا البلد وقال: “لدينا معلومات أن أمريكا قامت بنقل تكفيريي داعش من العراق وسورية إلى أفغانستان تحضيرا لمرحلة ما بعد الانسحاب المتمثلة بخلق حرب أهلية في البلاد”.

وفيما يتعلق بالشأن الداخلي اللبناني شدد السيد نصر الله على ضرورة إجراء الانتخابات التشريعية في لبنان بموعدها ضمن المهلة الدستورية مؤكداً أنه ليس هناك مانع لدى حزب الله تجاه اقتراع اللبنانيين الموجودين في بلاد الاغتراب على أساس الدوائر الموجودة.

ووجه السيد نصر الله التحية إلى الشعب اليمني الصابر والصامد بالرغم من الحرب والدمار والمخاطر الكبيرة والحصار الذي يعيشه.

وفي قضية التحقيقات بانفجار مرفأ بيروت قال السيد نصر الله: “لدينا إشكالات حول ملف التحقيقات وما يحصل خطأ كبير جداً ولن يوصل إلى الحقيقة لكن هذا لا يعني أننا مع وقف التحقيقات” موضحاً أن عمل القاضي الحالي كسلفه يقوم على الاستهداف السياسي”، واصفا “المحقق الرئيسي في الانفجار بـ”المسيس”.

قال سماحة السيد في كلمة له، نقلتها “قناة المنار” إن “القاضي الحالي في قضية انفجار مرفأ بيروت مستمر في أخطاء القاضي السابق بل ذهب إلى الأسوأ، ويوظف دماء الشهداء في خدمة أهداف سياسية”، مؤكدا أن الأصل أن يصل قاضي التحقيق إلى هوية من استقدم باخرة النيترات إلى مرفأ بيروت.

الجدير بالذكر، أن السلطات اللبنانية قررت في السابق تعليق التحقيق في ملف انفجار مرفأ بيروت بناء على دعوى قُدمت من وزير الداخلية الأسبق، نهاد المشنوق، إلى محكمة الاستئناف اللبنانية لاستبدال المحقق العدلي في القضية طارق بيطار. معللين ذلك، بحسب ما جاء في الدعوى بـ”إصرار بيطار على حفظ اختصاصه بملاحقة الوزراء من دون وجه حق”.

وكان القاضي بيطار قد حدد، الأول من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري موعدا لاستجواب المشنوق كمدعى عليه في قضية انفجار مرفأ بيروت بصفته وزيرا سابقا للداخلية.

وفي تعليق على الموضوع بعد ترأسه للحكومة اللبنانية، أكد نجيب ميقاتي في وقت سابق، أن وقف عمل القاضي طارق بيطار فيما يخص التحقيقات في ملف انفجار مرفأ بيروت، أمر قضائي لا يتدخل فيه.

ورفضت محكمة الاستئناف طلبات إقصاء القاضي طارق البيطار عن قضية انفجار مرفأ بيروت، ملزمة الطالبين بدفع غرامة مالية. ونقلت الوكالة الوطنية للإعلام،مايلي: ” أصدرت محكمة الاستئناف المدنية، حكما برد الطلبات المتعلقة بكف يد المحقق العدلي القاضي طارق البيطار عن التحقيقات شكلا لعدم الاختصاص النوعي”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق