سورية

رغم منع تصديرها.. سعر كيلو البطاطا يقفز إلى 2500 في الأسواق


أرجع رئيس “اتحاد الغرف الزراعية السورية” محمد كشتو، الارتفاع الحالي في سعر البطاطا إلى عدة عوامل، منها انتهاء العروة الصيفية والربيعية، والاعتماد حالياً على الكميات المخزّنة في البرادات.

وأضاف كشتو لإذاعة “شام أف أم”، أن حصاد العروة الخريفية سيبدأ في تشرين الثاني المقبل، ولكن ذلك لا يعني أن الأسعار ستنخفض بشكل كبير، حسب كلامه.

وأشار إلى أنه عند انتهاء العروة الصيفية من منتصف أيلول ولنهاية تشرين الأول 2021 يقل معروض الخضار عامة، وبالتالي ترتفع أسعارها، مبيّناً عدم وجود أي مادة في سوق الهال يقل سعرها حالياً عن الـ1,000 ليرة.

ووافقت الحكومة مؤخراً على إيقاف تصدير مادة بطاطا الطعام، اعتباراً من 1 تشرين الأول 2021 وحتى 15 آذار 2022، أي لمدة 5 أشهر ونصف الشهر، وجاء قرارها بعدما تجاوز سعر الكيلو 2,000 ليرة سورية.
وقبل أيام، أوضح مدير “المؤسسة السورية للتجارة” بدمشق طلال حمود، أن “المؤسسة خزّنت مادة البطاطا في وحدات التبريد، لكم لم تُطرَح حتى تاريخه بسبب توفر المادة في الأسواق، وستُطرح بعد انتهاء الموسم الحالي”.

وتشتري “السورية للتجارة” عادة البطاطا والفروج عندما تكون أسعارهما منخفضة، وتخزنهما لديها لتطرحهما بأسعار منخفضة نوعاً ما عندما ترتفع أسعارهما في السوق، بهدف “إحداث توازن سعري وتدخل إيجابي في الأسواق” حسبما تقول.

ووافق “مجلس الوزراء” مؤخراً على توصية اللجنة الاقتصادية، المتضمنة تمديد منع تصدير مادة بطاطا الطعام شهراً إضافياً، أي حتى نهاية نيسان 2021، “بهدف توفير المادة في الأسواق المحلية بأسعار مناسبة”.
ويعود قرار منع تصدير البطاطا إلى نهاية 2020، عندما أصدر وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية محمد سامر الخليل قراراً بوقف تصديرها، اعتباراً من 16 تشرين الثاني 2020 وحتى نهاية آذار 2021، أي (لمدة 4 أشهر ونصف الشهر تقريباً).
وحرم قرار منع تصدير البطاطا الخليج والعراق من 1,450 طناً كان يُصدّر إليهم يومياً من سورية، بحسب كلام سابق لعضو لجنة تجار ومصدري الخضر والفواكه بدمشق أسامة قزيز، الذي أكد حينها أن القرار خفّض سعر الكيلو بحدود 50 ليرة سورية.
وجاء قرار “وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية” حينها بالتزامن مع ارتفاع سعر كيلو البطاطا محلياً إلى نحو 1,000 ليرة سورية، لتعلن “السورية للتجارة” في آذار 2021 طرح الكيلو في صالاتها بسعر 600 ليرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق