أخبار مهمةسورية

الاسد يستقبل وفد بلجيكي


استقبل السيد الرئيس بشار الأسد اليوم وفدا برلمانيا بلجيكيا برئاسة فيليب دوفينتر النائب في البرلمان الاتحادي البلجيكي.

وجرى خلال اللقاء تبادل وجهات النظر حول مستجدات الأحداث في سورية والتغيرات الدولية الأخيرة حيث أكد الوفد البلجيكي أن نجاح الجيش العربي السوري في تحرير حلب ساهم إلى حد بعيد في تغيير موازين القوى في الحرب ضد الإرهاب وفي تغيير مواقف العديد من المسؤولين في الدول الغربية مشيرا إلى أن النجاح في القضاء على الإرهاب في سورية سيؤدي حتما إلى تقليص انتشاره في العالم أجمع.

وأوضح أعضاء الوفد أن الرأي العام في عدد كبير من الدول الأوروبية يشهد تحولا ملفتا في موقفه إزاء ما يحصل في سورية مشيرين إلى أن زيارتهم إلى سورية وبشكل خاص حلب واختلاطهم بالسوريين كانت مفيدة جدا ومن شأنها أن تسهم في مساعدة الرأي العام على تكوين صورة أوضح في مواجهة الأكاذيب التي يتم الترويج لها في أوروبا حول الأحداث في سورية.

من جانبه أكد الرئيس الأسد أن معظم الدول الأوروبية انتهجت سياسة غير واقعية منذ بداية الحرب في سورية وهي بذلك عزلت نفسها وقضت على أي دور يمكن أن تلعبه في هذا المجال كما أنها تسببت بإلحاق الضرر بمصالح شعوبها من خلال دعم تنظيمات مارست مختلف أنواع الإرهاب بحق الشعب السوري.

وأضاف الرئيس الأسد.. إن هناك سياسيين غربيين يعملون من أجل النجاح في الانتخابات وليس من أجل مصلحة بلدانهم وشعوبهم وهذا أدى إلى نشوء سياسات أوروبية بعيدة عن الواقع في بعض القضايا وهذا بدوره ألقى بظلاله على موقع الاتحاد الأوروبي ودوره في العالم.

لتقى وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين الوفد البرلماني البلجيكي حيث أكد أن سورية ماضية في مكافحة الإرهاب التكفيري الوهابي وفي الوقت نفسه تدعم كل الجهود الرامية إلى إيجاد تسوية سياسية للأزمة فيها داعيا إلى رفع العقوبات الأحادية الجائرة المفروضة من قبل الاتحاد الأوروبي على سورية.

بدوره شدد دوفينتر وأعضاء الوفد على ضرورة توحيد جميع الجهود الدولية للوقوف إلى جانب سورية والقضاء على الإرهاب.

حضر اللقاء الدكتور محمد أيمن سوسان معاون وزير الخارجية والمغتربين وأحمد عرنوس مستشار الوزير وبسام درويش مدير إدارة أوروبا ومحمد العمراني مدير إدارة المكتب الخاص في وزارة الخارجية والمغتربين.

جولان تايمز- خلود حسن

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق