أخبار مهمةسورية

وحدة معالجة مركزية لتبسيط إجراءات معاملات أسر الشهداء


حرصا على تخفيف العبء عن أسر الشهداء والحد من الروتين الذي يشكون منه اتخذ مكتب شؤون الشهداء مجموعة من الإجراءات الإدارية لمساعدة هذه الشريحة وإعطائها حقوقها ومستحقاتها بابسط صورة ممكنة ودون تعقيد.

وقالت اللواء نبال بدر مدير مكتب شؤون الشهداء في تصريح لـ سانا: إنه “افتتح مؤخرا في المكتب مكاتب تابعة للمؤسسة العامة للتأمين والمعاشات والمصرف العقاري ومحكمة شرعية للبت في قضية حصر الإرث الأمر الذي جعل جميع الأوراق المطلوبة لاتمام معاملة الشهيد موجودة في مكان واحد”.

وأشارت اللواء بدر إلى أنه هناك وحدة معالجة مركزية تابعة للمكتب تتابع معاملات ذوي الشهداء ويجري التنسيق بين جميع الجهات المعنية لتوفير الوقت والجهد على أسر الشهداء الذين قدموا أبناءهم في سبيل الوطن.

ولفتت اللواء بدر إلى حرص الدولة على حقوق ذوي الشهداء ولذلك حصرت متابعة معاملة الشهيد بالمستحقين (أب وأم وزوجة وأولاد) ويمكن للأبوين إذا لم يستطيعا متابعة المعاملة إجراء وكالة عامة لزوجة الشهيد أو أحد أبنائه أو قريب له من الدرجة الأولى لمتابعة المعاملة.

وتضاف للحقوق القانونية والمالية التي يحصل عليها الشهيد رتبة استثنائية تمنح بعد دراسة وتثبيت واقعة الاستشهاد ليصدر أمر ترقية من القائد العام للجيش والقوات المسلحة وعلى أساسها تمنح أسرة الشهيد بدل السكن والتعويضات المستحقة.

وبخصوص بطاقات الشرف قالت بدر: تمنح بطاقات الشرف لمستحقيها من “الأب والأم والزوجة والأبناء” وتتجدد حسب القانون بعد تاريخ معين للتأكد من البيانات العائلية حتى لا تستعمل من قبل غير مستحقيها فيما لو تعرضوا لأي طارئ.

وفيما يخص وثيقة الاستشهاد بينت بدر أنه تتم حالياً دراسة إلغاء اسم المحافظة فالشهيد هو شهيد كل سورية وليس شهيد محافظة بعينها ولذلك يتم العمل على تقييد استصدار وثائق الاستشهاد.

وأوضحت بدر أن الأولوية بالوظائف تكون للزوجة والأولاد وصدر مؤخراً مرسوم يتقاضى فيه والدا الشهيد الأعزب راتباً كاملاً بدل نصف الراتب سابقا ويعتبر هذا القرار بدلا عن الوظيفة التي تمنح لأهل الشهيد الأعزب إضافة إلى منح الزوجة فرصة عمل أو من تختار من أولادها.

وبحسب القانون تحجز 50 بالمئة من الشواغر وعدد المقبولين في المسابقات التي تعلن عنها مؤسسات الدولة لاسر الشهداء وهذا يشمل إخوة الشهيد وزوجته وابناءه ولكل شهيد مكان واحد ومن لديه أكثر من شهيد تكون الأولوية له.

من جانبه بين العميد الركن أكثم أحمد رئيس فرع الدراسات النفسية في الإدارة السياسية ان الادارة تقدم هدايا نقدية خلال العام موزعة على ثلاث مناسبات ومنحة نقدية لما يقارب ألف طالب جامعي من أبناء واشقاء الشهداء في المرحلة الجامعية فقط ومنحة مالية لذوي الشهداء من صندوق الوفاء الذي أحدث من قبل القيادة العامة وفق أسس ومعايير معينة.

وفيما يخص جرحى الحرب أو “الشهداء الأحياء” قال أحمد إن القيادة العامة اطلقت مشروع “سكن المواءمة” وهو مشروع يخدم جرحى الحرب ذوي الإعاقة النسبية حيث يجهزون لهم منازلهم بأدوات ومعدات يستطيعون من خلالها أن يقوموا بكل الاجراءات والتدابير فيما يخص حياتهم اليومية دون الحاجة لمساعدة أحد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق