قرى جديدة بريف درعا تُعلن الاستسلام ورفع الريات البيضاء


أعلنت المجموعات الإرهابية المسلحة في بلدات طيبة وصيدا وأم المياذن ونصيب بريف درعا الشرقي استسلامها وموافقتها على تسليم أسلحتهم الى الجيش العربي السوري والدخول في المصالحة مع الحكومة السورية.
كما أعلنت المجموعات المسلحة في داعل و طفس  و أم ولد في ريف درعا الشمالي تسليم أسلحتهم للجهات المختصة لتسوية أوضاعهم….
فيما اوضحت مصادر أن عدد المسلحين الراغبين بتسليم أنفسهم وتسوية أوضاعهم حوالي 450 مسلحاً وأكثر.

بالسياق ذاته ، أفاد مصدر عسكري أن وحدات الجيش العربي السوري سيطرت على بلدتي الكرك و الحراك بريف درعا الشرقي.

جولان تايمز – خلود حسن


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *