أخبار مهمةسورية

أطول خسوف للقمر في القرن الـ 21 يتزامن مع ظاهرة فلكية فريدة


يشهد ليل اليوم الجمعة أطول خسوف للقمر في القرن الحادي والعشرين، والذي سيظهر في معظم أنحاء العالم، بعد أن يتحول القمر إلى اللون البرونزي في ظاهرة تسمى “القمر الدموي”.

وتقول إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) إن الخسوف الكلي سيستغرق ساعة و42 دقيقة و57 ثانية لكن سيسبقه وسيليه خسوف جزئي مما يعني أن القمر سيمضي في المجمل ثلاث ساعات و54 دقيقة في الجزء المعتم من ظل الأرض.

ويمكن لسكان أوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط مشاهدة الخسوف بين الغروب ومنتصف الليل يوم 27 يوليو تموز ثم بين منتصف الليل وشروق الشمس يوم 28 تموز في معظم أنحاء آسيا وأستراليا.

وقال المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية في مصر، إن “الخسوف الدموي” للقمر سيمر بخمسة مراحل هي: شبة الظل، والجزئي، والكلي، والجزء، وشبه الظل، لمدة 6 ساعات و14 دقيقة تقريبًا.

من جانبه، قال أشرف تادرس، رئيس قسم الفلك بالمعهد، إنه من الظواهر المصاحبة أيضًا للخسوف، مرور الأرض بين الشمس والقمر والمريخ، ما يضع المريخ بمواجهة في سماء الأرض في نفس الليلة، وهي من المصادفات الرائعة التي لا تتكرر كثيرًا.

ولفت تادرس أن “تقابل المريخ مع الأرض يعتبر الأفضل منذ 2003، حيث سيكون في محاذاة تامة مع الشمس والأرض والقمر، مما يجعل المريخ يلمع بشدة لونه الأحمر المتميز فيضفي على هذه الليلة طابعا خاصًا”.

ونقلت وكالة رويترز عن أندرو فابيان أستاذ علم الفلك بجامعة كمبردج قوله: “يطلق عليه القمر الدموي لأن نور الشمس يخترق الغلاف الجوي للأرض في طريقه إلى القمر والغلاف الجوي للأرض يحوله إلى اللون الأحمر بالشكل ذاته الذي يصطبغ فيه قرص الشمس باللون الأحمر عند الغروب”.

وأضاف فابيان “لو كنت تقف على سطح القمر أثناء هذا الخسوف فسترى الشمس ثم ستعترض الأرض الطريق لتحجب الشمس… ستبدو حافة الأرض متوهجة لأن الغلاف الجوي يكسر الضوء”.


الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق