أخبار مهمةسورية

لافروف: موسكو مرتاحة لعودة لكون الجزء الأكبر من الأراضي السورية تم تحريره من الإرهابيين


أجرينا مباحثات مفيدة حول المسائل المشتركة بيننا والوضع فى سورية وما حولها وعبرنا عن ارتياحنا بأن الجزء الأكبر من الأراضي السورية تم تحريره من الإرهابيين بينما بقيت جيوب صغيرة من المفروض أن يتم تحريرها”.

وشدد لافروف على أنه من غير المقبول أن يحاول الإرهابيون استخدام منطقة تخفيف التوتر في إدلب منصة لإطلاق هجمات ضد الجيش السوري وإطلاق الطائرات المسيرة للهجوم على القاعدة الجوية الروسية في حميميم بريف اللاذقية.

وأضاف لافروف: “تم تبادل الآراء حول موضوع الفصل بين المعارضة المسلحة والإرهابيين في محافظة إدلب ومحاولات إجراء المصالحات المحلية فيها وضمان الأمن للسكان المدنيين كما أكدنا على الالتزام بتطبيق القرار الأممي 2254 ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي”.

وأشار لافروف إلى أنه اطلع من المعلم على الخطوات التي قامت بها الحكومة السورية من أجل ضمان العودة الآمنة للمهجرين إلى وطنهم مع الأخذ بعين الاعتبار توفير الظروف الملائمة لهم داعيا المجتمع الدولي والأمم المتحدة بكل وكالاتها إلى المشاركة في تحقيق عودة هؤلاء المهجرين مع التركيز على ضرورة تأمين المساعدات الانسانية وإعادة بناء البنية التحتية وخلق فرص عمل جديدة لهؤلاء المهجرين.

وأوضح لافروف أن التقدم فى مكافحة الارهابيين وعودة المهجرين وإعادة الاستقرار إلى سورية ليست من مصلحة بعض الجهات بمن فيها الإرهابيون الذين يستفزون الجيش السوري ويحاولون عرقلة عملية الوصول إلى حل سياسي للأزمة.

وقال لافروف: “إن عناصر منظمة الخوذ البيضاء يحاولون إعداد مسرحيات مفبركة لاستخدام الأسلحة الكيميائية بهدف ايجاد ذريعة للدول الغربية ولدينا في وزارتي الخارجية والدفاع حقائق عن ذلك وكنا قد حذرنا شركاءنا الغربيين بشكل واضح بعدم استخدام هذا الاستفزاز لشن عدوان لأن ذلك سيعيق تقدم تسوية الأزمة في سورية” داعيا المجتمع الدولي إلى توحيد الصف بهدف إعادة الاستقرار إلى سورية الأمر الذى سيعيد الاستقرار والأمن إلى المنطقة برمتها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق