أخبار مهمةعربي ودولي

الأمن اللبناني يحاصر منزل وئام وهاب ويشتبك مع مناصريه


حاصر فرع المعلومات التابع لقوى الأمن الداخلي اللبناني منزل رئيس حزب التوحيد العربي الوزير السابق وئام وهاب في منطقة الجاهلية جنوب العاصمة اللبنانية بيروت، وحصلت اشتباكات واطلاق نار ما ادى لسقوط جريح من مناصري وهاب.

وهاب وفي تسجيل صوتي اعتبر أن فرع المعلومات أقدم على إنتهاك الحرمات، مشيرا إلى ان عملية التبليغ بهذه الطريقة غير صحيحة.

وحمل وهاب رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري ومدعي عام التمييز ​سمير حمود ومدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان مسؤولية كل نقطة دم سقطت في هذا الحادث.

واعتبر وهاب أن ما حصل اليوم حرب أهلية، سائلاً: “هل يدري مدعي عام التمييز ​سمير حمود​ ماذا يفعل؟”

وأكد وهاب أنه لم يشتم رئيس الحكومة الراحل ​رفيق الحريري​، لافتاً إلى أنه قدم إعتذاراً في الليلة نفسها التي انتشر فيها تسجيل فيديو يعود له.

وكشف وهاب أن ​حزب الله أبلغ رئيس الحكومة المكلف ​سعد الحريري​ الموقف المناسب، مشيراً إلى أن الذي وتر الجو هو “ضرب” القوة المهاجمة باحدى الآليات مختار البلدة.

وشدد رئيس حزب “التوحيد العربي” على أن المختارة كرامتها من كرامته، مؤكداً أنه لا يقبل التعرض لها.

من جهته أكد وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية، نهاد المشنوق، أن “لا خطّ أحمر أمام الدولة”، مشيراً إلى أن “القضاء هو الحَكَم”.

وفي حين لفت إلى أن رئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري هو دمعةُ لبنان وتاريخه المجيد، شدد على أن شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي تمثّل كل لبنان.


الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق