أخبار مهمةالجولانسوريةعربي ودولي

سيادة المطران عطا الله حنا : ” ان اعلان ترامب حول الجولان هو حبر على ورق وسيبقى الجولان عربيا سوريا شاء من شاء وابى من ابى “


سيادة المطران عطا الله حنا : ” ان اعلان ترامب حول الجولان هو حبر على ورق وسيبقى الجولان عربيا سوريا شاء من شاء وابى من ابى ”

القدس – قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس صباح اليوم بأن اعلان ترامب حول الجولان العربي السوري انما هو اعلان مرفوض جملة وتفصيلا ، فهو اعطى ما لا يملك الى من لا يستحق وهو ليس مخولا وصاحب صلاحية لكي يقدم الجولان العربي السوري للاحتلال .

لقد كان الجولان عربيا سوريا قبل اعلان ترامب وسيبقى عربيا سوريا بعد اعلان ترامب ، فقرار القابع في ” البيت الاسود ” لن يغير شيئا من طابع الجولان وابناء الجولان متمسكين بهويتهم العربية السورية رغما عن كل السياسات الاحتلالية ورغما عن القرار الامريكي الجائر الذي صدر مؤخرا.

لقد اتخذ ترامب قراره حول الجولان في الوقت الذي فيه ما زال بعض العرب يتدارسون امكانية عودة سوريا الى جامعة الدول العربية .

اعداءنا يصدرون قراراتهم المجحفة العدائية بحقنا وبعض العرب ما زالوا يتدراسون ويتباحثون كيف يجب ان يكون الرد على هذا القرار .

ان اولئك الذين لم يحركوا ساكنا اثر اعلان ترامب حول القدس لا نتوقع منهم ان يتحركوا اليوم من اجل الجولان فالمؤامرة واحدة والمخطط واحد وهو تمرير ما يسمى بصفقة القرن التي هدفها هو تصفية القضية الفلسطينية وتدمير الوطن العربي وتفكيكه واضعافه وشرذمته.

اوجه ندائي الى جامعة الدول العربية والى الاحرار من ابناء امتنا العربية وما اكثرهم بأن الرد العربي على اعلان ترامب يجب ان يكون من خلال دعوة سوريا فورا للعودة الى جامعة الدول العربية ودعوة الرئيس السوري للمشاركة في القمة العربية المقبلة .

ليس من المنطق ان يصدر قرار ترامب حول الجولان وبعض العرب ما زالوا يفكرون بمسألة عودة سوريا الى جامعة الدول العربية .

هذه العودة التي يجب ان تتم بأسرع ما يمكن وان تكون الرد العربي على هذه البلطجة الامريكية والاسرائيلية بحق سوريا وبحق الجولان العربي السوري المحتل .

نوجه التحية لسوريا الابية التي تعرضت للمؤامرة الكونية وللمخطط الهمجي الهادف الى تفكيكها وتدميرها واضعافها ولكن هذا المشروع فشل فشلا ذريعا وها هم اليوم يحاولون سرقة الجولان من الوطن الام سوريا ولذلك فإن الرد العربي يجب ان يكون حازما وقويا وواضح المعالم .

من القدس الشريف عاصمة فلسطين نوجه تحيتنا القلبية لاهلنا في الجولان العربي السوري الذين صمدوا كل هذه السنين العجاف ورفضوا سياسات الاحتلال وها هم اليوم يرفضون قرار ترامب ويتظاهرون رافعين الراية السورية مؤكدين انتماءهم للوطن الام سوريا ورفضهم لقرار ترامب الغير قانوني والغير شرعي .

ان ترامب يتصرف وكأنه يملك الشرق الاوسط ويوزع الاراضي هنا وهناك، ان ترامب يستثمر الوضع العربي المترهل والانقسامات العربية لكي يمرر مشروعه الهادف الى تقسيم المقسم وتجزئة المجزء امعانا في تصفية القضية الفلسطينية وسرقة مدينة القدس بشكل خاص .

ان اعلان ترامب حول الجولان هو حبر على ورق ولا قيمة له على الارض فالجولان سيبقى عربيا سوريا والاحتلال سيزول عاجلا ام اجلا وعلى العرب ان يكونوا اكثر حكمة ولحمة ووحدة وتضامنا من اجل افشال المخططات المعادية التي تستهدف امتنا العربية واقطارنا العربية الشقيقة كما انها تستهدف بشكل خاص فلسطين الارض المقدسة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق