أخبار مهمةالجولانسورية

الطلبة السوريون بالخارج يؤكدون أن الجولان المحتل سيظل عربياً سورياً


تحت شعار “طلبة سورية جنود للتحرير والبناء.. الجولان لنا” احتشد الطلبة السوريون في مصر والهند وماليزيا وروسيا ومولدافيا وكوبا وصربيا والجزائر ولبنان والسودان وعدد آخر من دول العالم في فعالية وطنية اليوم بمناسبة عيد الطالب العربي السوري التاسع والستين.

وجدد الطلبة في الذكرى السنوية لانعقاد المؤتمر الطلابي الأول في الثلاثين من آذار عام 1950 بقيادة القائد المؤسس حافظ الأسد تضامنهم مع وطنهم سورية في مواجهة المؤامرات وآخرها إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الجولان السوري المحتل.

ففي القاهرة جدد الاتحاد الوطني لطلبة سورية فرع مصر تأكيده على أن الجولان عربي سوري وسيتحرر ويعود إلى حضن الوطن الأم عاجلا أم آجلا.

وقال عبد الرحمن عباس عضو قيادة الاتحاد إن المحاولات اليائسة للإدارة الأمريكية للنيل من سورية ووحدتها من خلال اعتبار الجولان السوري المحتل تابعا لكيان الاحتلال الإسرائيلي عبر تغريدات واهية وإجراءات باطلة تشكل تهديدا خطيرا للسلم في العالم أجمع وهي انتهاكات صارخة للقانون الدولي.

وشدد على أن هذه المحاولات لن تغير من حقائق التاريخ بأن الجولان سوري الانتماء والهوية وهو عائد إلى الوطن طال الزمان أم قصر وهذا الحق ثابت ومقدس لا يمكن لأي قوة على وجه الأرض أن تلغيه أو تسقطه.

من جانبه قال محمد حبش القائم بأعمال القنصلية السورية بالنيابة في القاهرة “إن عيد الطالب يأتى في ظل إنجازات الجيش العربي السوري الذى سطر أروع ملاحم البطولة على امتداد الجغرافيا السورية في مواجهة تنظيمات الشر والإرهاب” مؤكدا أن إعلان ترامب حول الجولان هو اعتداء صارخ على سيادة ووحدة الأراضي السورية ومشددا على أنه “لا تنازل عن المبادئ ولا تفريط في الحقوق ..ومن راهن على إضعاف سورية لتنسى جولانها فهو واهم”.

بدوره أكد بسام كردي ممثلا عن الجالية السورية في مصر تمسك أبناء الجالية بوحدة وطنهم وسيادته بما فيه الجولان المحتل وقال علينا أن نعمل جميعا لبناء جيل المستقبل ضمن قيم ومبادئ الوطن.

وفي تصريح لمراسل سانا بالقاهرة أكد وليم المعلم رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية فرع مصر أن الطلبة السوريين سيبقون أبناء سورية الأوفياء وجنودها في مواجهة المحتل والإرهاب وفي إعادة الإعمار والبناء وقال “واثقون أن فجر النصر آت لا محالة بهمة جيشنا وحكمة قيادتنا وقريبا سيرفرف العلم العربي السوري فوق كل ذرة تراب من أرض الوطن بما فيه الجولان العربي السوري المحتل”.

وفي ختام الفعالية تم عرض فيلم وثائقي عن تاريخ الحركة الطلابية العربية السورية ثم ألقت الطفلة لونا أيهم عماد والطفلة شهد ماجد الطويل أبياتا من الشعر عن دمشق والجولان.

وفي الهند أقام الطلبة السوريون احتفالا بعيد الطالب العربي السوري في مقر السفارة السورية في نيودلهي ورددوا هتافات تنوه بالإنجازات التي يحققها الجيش العربي السوري كما وجهوا تحية إجلال وتقدير لأهلنا الصامدين في الجولان العربي السوري المحتل.

ونوه سفير سورية في الهند الدكتور رياض عباس ورئيس فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية ذو الفقار عباس خلال الفعالية بالتزام الطلبة الوطني داعيين إياهم إلى التفوق في تحصيلهم العلمي للمساهمة في بناء وطنهم سورية.

وفي كوبا نظم فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية بالتعاون مع السفارة السورية ومنظمة تضامن شعوب أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية أوسبال احتفالا بعيد الطالب العربي السوري.

وندد سفير سورية في هافانا الدكتور إدريس ميا في كلمه له بإعلان الرئيس الأمريكي حول الجولان السوري المحتل مؤكدا أنه لا يملك الحق والأهلية القانونية لاغتصاب أراضي الغير بالقوة وأن من حق سورية تحرير الجولان بكل الوسائل المتاحة.

وأوضح ميا أن طلبة وشباب سورية كانوا دائماً في الطليعة وخاصة عندما يتعلق الأمر بقضايا الوطن والدفاع عنه منوها بالدور الذي قام به طلبة سورية ممثلين بمنظمتهم خلال الحرب الإرهابية العدوانية التي تتعرض لها سورية.

من جانبه شدد رئيس فرع كوبا للاتحاد الوطني لطلبة سورية عروة محمود على أن الجولان العربي السوري المحتل جزء لا يتجزأ من أراضي سورية وأن استعادته بكل الوسائل هي حق مشروع للشعب السوري مؤكدا أن الطلبة السوريين الدارسين في كوبا سيبقون دائماً جنداً أوفياء للوطن وسيواصلون مسيرتهم العلمية بكل جد ونشاط.

وخلال الاحتفال عبر عضو الأمانة العامة لمنظمة أوسبال أليكس سوزا أوربانا عن تضامن المنظمة مع سورية في حربها على الإرهاب وأدان إعلان ترامب بشأن الجولان العربي السوري المحتل مؤكدا أنه يشكل انتهاكاً صارخاً لقرارات مجلس الأمن ولميثاق الأمم المتحدة.

كما أكد نائب رئيس المعهد الكوبي للصداقة مع الشعوب ايكاب خوسيه سينتادو أن إعلان الرئيس الأمريكي حول الجولان السوري المحتل يشكل خرقا للقانون الدولي ويتعارض مع قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة مشددا على أنه لا يحق لأحد في العالم منح أرض لا يملكها في الأصل.

من جانبها قالت لورديس سيربانتس رئيسة منظمة اوسبال نقدر عاليا الدور الطليعي والنضالي للطلبة في سورية والصمود الذي أظهره الشباب والشعب السوري فى وجه الهجمة العالمية الامبريالية مؤكدة أن الجولان المحتل أرض سورية وسيبقى كذلك.

بدوره منسق نشاطات الطلبة الأجانب في جامعة هافانا ماريو سلفادور أدان إعلان ترامب حول الجولان السوري المحتل مشددا على أن سورية أرض الحضارات وقال إن الطلبة السوريين يؤكدون كل يوم للعالم أنهم شباب وطلبة ثابتون وأقوياء ويساهمون بشكل فعال في الدفاع عن بلدهم.

وفي ختام الفعالية قام الطالب السوري أسامة علي بإلقاء قصيدة شعرية باللغة الإسبانية أهداها لوطنه سورية أكد فيها أن سورية رغم الجراح ستنهض وتعود إلى دورها ومكانتها في المنطقة والعالم كما جرى عرض فيلم وثائقي عن المسيرة النضالية لمنظمة الاتحاد الوطني لطلبة سورية وتم توزيع بعض المنشورات المتعلقة بهذه الفعالية.

وفي الجزائر أقام الطلبة السوريون فعالية احتفالية بمناسبة عيد الطالب العربي السوري في مقر السفارة السورية في الجزائر العاصمة.

وأدان رئيس فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية حيدرة سليمان في بيان إعلان ترامب حول الجولان السوري المحتل مؤكدا أنه باطل وانتهاك صارخ للقوانين الدولية وقرارات مجلس الأمن مشددا على أن الجولان أرض سورية والاحتلال مصيره إلى زوال.

من جانبه قال الدكتور إحسان رمان المكلف بالشؤون الثقافية بالسفارة السورية: “إن عيد الطالب العربي السوري مناسبة عزيزة بما تحمله من رسائل ومعان كبيرة حول عنفوان الشباب وتطلعهم نحو التضحية والصمود” مؤكدا أن السوريين على امتداد التراب السوري وكما كانوا على الدوام يؤكدون اليوم على تلاحمهم مع الصامدين المقاومين في الجولان السوري المحتل ويشاركونهم العزيمة والإصرار على دحر العدوان الإسرائيلي وتحرير الجولان.

ممثل الجالية السورية بالجزائر محمد الجاروف شدد من جانبه على وقوف الجالية صفا واحدا مع الطالب السوري والجيش العربي السوري الذي سيرفع علم سورية عاليا يرفرف في سماء الجولان كما رفعه فوق سماء سورية عندما قضى على الإرهاب وأسقط مشاريع الاستعمار.

وتم خلال الحفل عرض فيلم وثائقي عن عيد الطالب السوري والاتحاد الوطني للطلبة سورية منذ تأسيسه إلى يومنا هذا.

وفي براغ أكد الطلبة السوريون الدارسون في التشيك خلال فعالية احتفالية بعيد الطالب العربي السوري أن إعلان ترامب حول الجولان السوري المحتل غير قانوني واعتداء صارخ على حقوق الشعب السوري ولا قيمة له مشددين على أن الجولان أرض سورية وسيعود إلى الوطن طال الزمان أم قصر ومجددين في بيان لهم وقوفهم إلى جانب وطنهم في وجه الحرب الإرهابية التي يتعرض لها.

من جانبه شدد المهندس مازن ديوب رئيس فرع التشيك للاتحاد الوطني لطلبة سورية في كلمة له على حرص الطلبة على متابعة التحصيل العلمي بكل جد ومثابرة لكي يعودوا إلى وطنهم مزودين بالخبرة والمعرفة وأخذ دورهم في إعادة إعمار ما دمره الإرهاب.

من جهته أكد السكرتير الأول في السفارة السورية أيمن قدور في كلمته خلال الحفل أن الجولان المحتل أرض سورية وفق القانون الدولي وأن لا أحد يستطيع تغيير هذا الواقع القانوني.

وتم خلال الحفل عرض فيلم عن تاريخ الحركة الطلابية ونشاطها وإنجازاتها منذ المؤتمر الأول.


الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق