أخبار مهمةمنوعات

نبات بري يعتبر علاج السرطان الأول تعرف عليه


نبات بري يعتبر علاج السرطان الأول تعرف عليه

تعتبر عشبة القيصوم نبات برياً يوجد من المناطق العربية منها سورية ولها العديد من الفوائد العلاجيّة، و الطبيّة، و الغذائيّة تعرف بأسماء عديدة منها: الغبيراء، و الشيح البلدي في محافطة السويداء و مسك الجن، والعبيثران ، قد يصل طولها إلى متر , ولها أوراق ذات ملمس صُوفيّ، وأزهار صفراء اللون ذات رائحة تشبه رائحة الليمون، وتتفتّح في فصل الصيف.

تحتوي هذه العشبة على العديد من العناصر و الزُّيوت الطيَّارة ذات الخصائص العلاجية و فوائده الطبية تكمن في أجزائه العلويّة.

 

يعتبر علاجاً لمرض الملاريا ، وذلك لاحتوائها على مركب الأرتميزنين، ولكن لا يُنصح باستخدامها وحدها في علاج هذا المرض، حتى لا  تبقى فرصة لرجوع المرض ، وعند رجوعه، يكون الطُفيل أكثر شراسة، وقادراً على مقاومة فعالية الأدوية، وبالتالي، يُصبح التغلُّب على المرض أكثر صعوبة.

 

تمتلك عشبة القيصوم خصائص مُضادة للخلايا السرطانيّة، لذلك قد تساعد في الوقاية من الأمراض السرطانيّة قبل الإصابة بها. كما تستخدم في علاج الالتهابات البكتيريّة، والفطريّة، والفيروسيّة، والطُفيليّة و تعمل الزّيوت الطيّارة الموجودة فيه كمُضادّات للأكسدة.

تستخدم في علاج مرض اليرقان و اضطراب المعدة، وآلالام المعدة والقولون، والإمساك، والإسهال، والالتهابات المعويّة الطُفيليّة،و طارد للديدان المعويّة.

يعتبر علاج فعال لالتهاب المفاصل، والتخفيف من الآلام العضليّة، والمفصليّة، والعصبيّة و علاج أمراض المناعة الذاتيّة، كالصَدَفِيّة، والذئبة الحمراء و تساعد في علاج الحُمّى، وخفض درجة الحرارة المرتفعة والتّخفيف من فرط التعرّق أثناء الليل.

 

تساعد عشبة القيصوم على زيادة عدد كريات الدم الحمراء،  زيادة الشهيّة، وبالتالي زيادة في الوزن وكما تساعد على فتح لمجرى التنفّس و تخفيف حالات ضيق النَّفَس، وأمراض الجهاز التنفسيّ، ومنها: مرض السلّ.

و لها دور في علاج عسر الطمث، وتُحفّز نزول دم الطّمث، وتُخفّف آلامه.

 

لتحضير شاي القيصوم يأخذ 5-9 غرام من أوراق القيصوم و ينقع في لتر من الماء .

 

و هناك تحذير من استخدام القيصوم أثناء الحمل، فقد يؤدي إلى موت الجنين أو حدوث تشوهات خلقيّة له ، ولذلك يُنصح بتجنّب استخدامه من قبل الأم الحامل. و تُنصح الأم المرضع بتجنّبه أيضا .

جولان تايمز – سهاد الأعور

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق