التصنيفات
أخبار مهمة سورية

بشروط.. عودة أهالي مخيم اليرموك و التضامن إلى منازلهم


أعلنت محافظة دمشق أنه يمكن لأهالي مناطق مخيم اليرموك والتضامن والقدم والعسالي والقابون الصناعي والقابون السكني وبرزة العودة إلى منازلهم التي مازالت صالحة للسكن.
ونقلت صحيفة “الوطن” المحلية، عن عضو المكتب التنفيذي في محافظة دمشق سمير جزائرلي ،قوله أن “محافظة دمشق بدأت في دراسة عدد من مناطق التنظيم التي تمت استعادتها، حيث تعمل على دراسة العقارات السليمة والقابلة للسكن كل مربع على حدة وتوصيفها بشكل دقيق وترقيمها وإغلاقها، ومن ثم يتم تسليم هذه العقارات من لجنة التسليم لأصحابها وفق شروط إثبات الملكية”.

وأضاف جزائرلي بأن “لجنة من المحافظة قامت بجولة على عدد من المناطق ومنها مخيم اليرموك والتضامن والقدم والعسالي والقابون الصناعي والقابون السكني وبرزة، وذلك لتحديد الخدمات المطلوبة لهذه المناطق، وجدولة هذه الخدمات وفق برنامج زمني محدد”.

وأكد أنه “خلال هذا الأسبوع سيتم إعطاء 3 حلول هندسية يؤخذ بأحدها بالنسبة لمخيم اليرموك”، مشيراً إلى “وجود دراسة تنجز من مديرية الدراسات وأنه سيتم تقويم وتقييم المخطط القديم للمنطقة”.

القابون و محيطها
وفيما يتعلق بمنطقة القابون السكني، أوضح جزائرلي أن “أي مسكن قابل للسكن يسمح لأصحابه بالعودة وفق توافر شروط الملكية، وهذه الحالة تنطبق على حي تشرين”.

وعن منطقتي القدم والعسالي بيّن جزائرلي أن “كلا المنطقتين واقعتان ضمن المنطقة التنظيمية 102، ولكن من الممكن أن تطول فترة إنجاز التنظيم”، مضيفاً “لذلك نرى أن يتم إعادة الأهالي إلى المساكن القابلة للسكن وهم تعهدوا بالإخلاء عند البدء بتنفيذ التنظيم في هذه المنطقة”.

وكان رئيس مجلي الوزراء عماد خميس قال في آب الماضي، أن نحو 500 ألف منزل تضرر بسبب الإرهاب، وهذا يحتاج إلى ترليونات من الليرات السورية، وهي مبالغ ليست موجودة حاليا، لكن لدينا بدائل أخرى.

وسبق أن كشف البنك الدولي أن خسائر الاقتصاد السوري جراء الحرب قدّرت بـ 226 مليار دولار، فيما أشارت روسيا إلى أن إعادة إعمار الاقتصاد السوري ستتطلب ما بين 200 و500 مليار دولار.

يذكر أن الحكومة السورية خصصت 3882 مليار ليرة سورية (8.924 مليار دولار) لموازنة عام 2019 التي اعتبرت الموازنة الأكبر في تاريخ الحكومة السورية حتى الوقت الحالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *