أخبار مهمةمنوعات

هبه دانون قصة شغف مع الأعمال اليدوية و أمل بمشروع أكبر 


هبه دانون قصة شغف مع الأعمال اليدوية و أمل بمشروع أكبر

هبه دانون شابة من محافظة السويداء أرادت أن توظف إبداعها و حبها للأعمال اليدوية من الاكسسوارات و الهدايا ليكون لها بصمة خاصة بكل قطعة تصنعها.

كانت بدايتها منذ عشر سنوات حاولت من خلالها إسعاد رفاقها بهدايا من صنعها لتكون أقرب بمحبتها لهم لما تتركه من أثر جميل بنفسهم.

كان حلمها دخول كلية الفنون الجميلة و اختصاص بمجال التصميم  أو الديكور و لكنها سجلت فيما بعد بكلية الآداب لغة فرنسية  لأنها لم تجد بمجالات الرسم فرصة مستقبلية لها.

لم تتوقف بعد حصولها على شهادة الثانوية العامة عن ممارسة هوايتها بتصنيع الهدايا و الاكسسوارات يدويا و أخذت تجمع أشياء من توالف البيئة و تحتفظ بها لتستفيد منها فيما بعد.

كانت بدايتها بصنع الإكسسوارات البسيطة و بعدها انتقلت  لصنع الهدايا مستخدمة الكرتون و الورق المقوى بالإضافة إلى الخيطان و مادة الخيش و الأعواد الخشبية لتضفي جمالا طبيعيا على مصنوعاتها التي قد تستغرق القطعة الواحدة جهد كبيرا منها و وقت يصل  من  ٦ إلى ١٠ ساعات لتكون منها هدية جميلة أو اكسسوار رائع.

تأمل هبه بالمستقبل القريب أن يكون لها مشروعها الخاص بصنع الاكسسوارات و الهدايا ليكون لها بصمتها الخاصة في هذا المجال.

جولان تايمز – سهاد الأعور

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق